"أميرة" فيلم يقود صبا مبارك إلى مهرجان فينيسيا السينمائي

العمل السينمائي يسرد قصة مراهقة فلسطينية ولدت بعملية تلقيح مجهري بعد تهريب منيّ والدها نوار السجين في المعتقلات الإسرائيلية.
الخميس 2021/07/29
حكاية موجعة عن الأسر في المعتقلات الإسرائيلية

القاهرة – وقع اختيار الدورة الثامنة والسبعين من مهرجان فينيسيا السينمائي على فيلم “أميرة” للمخرج المصري محمد دياب للمنافسة على مسابقة “آفاق”، ليشهد من خلالها الفيلم عرضه العالمي الأول.

ويُعدّ “أميرة” ثالث أفلام دياب كمخرج بعد “678” (2010) من بطولة بشرى ونيللي كريم وماجد الكدواني وباسم سمرة، و”اشتباك” (2016) لنيللي كريم وطارق عبدالعزيز وخالد كمال وحسني شتا، والذي فاز بأكثر من ثلاثين جائزة دولية.

ويتناول فيلم “أميرة” قصة تدور أحداثها في فلسطين، وبالتالي يصبح أول فيلم فلسطيني يقوم بإخراجه مصري.

المصري محمد دياب يحقّق حلمه بالمنافسة على مسابقة {آفاق} في المهرجان الإيطالي العريق
المصري محمد دياب يحقّق حلمه بالمنافسة على مسابقة "آفاق" في المهرجان الإيطالي العريق

وأميرة مراهقة فلسطينية ولدت بعملية تلقيح مجهري بعد تهريب منيّ والدها نوار السجين في المعتقلات الإسرائيلية، تجبرها الظروف على أن تخوض رحلة لمعرفة الحقيقة وراء هويتها.

ويضمّ فريق عمل الفيلم عددا كبيرا من النجوم العرب في مقدّمتهم صبا مبارك وعلي سليمان وتارا عبود وقيس ناشف ووليد زعيتر، وهو من تأليف الثلاثي محمد وخالد وشيرين دياب، ومن إنتاج العديد من الشركات منها “فيلم كلينك” للمُنتج محمد حفظي، وشركة “أغورا السمعية البصرية” لمنى عبدالوهاب، فضلا عن شركة “أكاميديا” للمنتج معز مسعود. كما يشارك المخرج الفلسطيني هاني أبوأسعد وأميرة دياب وسارة جوهر كمنتجين للفيلم.

وأعربت الفنانة الأردنية صبا مبارك عن مدى فخرها واعتزازها لمُشاركتها في واحد من أقدم المهرجانات السينمائية حول العالم، حيث كتبت عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستغرام “متحمسة وسعيدة جدا بالعرض العالمي الأول لفيلم ‘أميرة’، للمخرج الصديق والفنان محمد دياب، ومشاركته في مسابقة ‘آفاق’ في مهرجان فينيسيا السينمائي”.

ومبارك فنانة أردنية تمتلك مسيرة ثرية في السينما والتلفزيون والمسرح عبر دول العالم العربي، حيث كانت انطلاقتها من خلال المسلسل الاجتماعي الأردني “قمر وسحر”، لتفرض موهبتها على الساحة العربية وتشارك في بطولة عدد من الأعمال المهمة، من بينها مسلسلات “بلقيس”، “موجة حارة” و”حكايات بنات” بأجزائه الثلاثة، وأفلام “بنتين من مصر” و”مملكة النمل” و”الأوديسة” وغيرها.

وعبر مسيرتها فازت مبارك بالعديد من الجوائز على المستوى العربي والدولي، منها جائزة تايكي لأفضل ممثلة أردنية وعربية وجائزة أفضل ممثلة في مهرجان الشرق الأوسط الآن بإيطاليا.

وإلى جانب مبارك يقدّم الفيلم الممثلة الأردنية الشابة تارا عبود في دور أميرة، وذلك بعد أدائها الملفت في المسلسل الأردني “عبور” في العام 2019 والذي تدور أحداثه في مخيمات اللاجئين وما يواجهونه من معاناة يومية، حيث رشّحتها مواطنتها مبارك للعب دور البطولة في فيلم دياب الجديد الذي وافق على إسناد الدور لها بعد أن شاهد أداءها المتمّيز في المسلسل الأردني.

وعن دورها تقول عبود “أجسّد في الفيلم دور فتاة فلسطينية اسمها أميرة هي نتاج تهريب حيوانات والدها المنويّة من السجن أو هكذا كانت تعتقد، لكن إحساسها بهويتها يتحطّم، عندما تكتشف أن والدها عقيم، وتنطلق في رحلة لاكتشاف والدها البيولوجي، وإنقاذ ما تبقى من هويتها بعدما انهار عالمها كليا”.

وعبود ممثلة فلسطينية – أردنية ولدت في عمّان في 2001، اختارتها مجلة “سكرين إنترناشونال” ضمن النسخة الرابعة من برنامج نجوم الغد العرب التي قدّمتها المجلة خلال الدورة الثانية والأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي 2020.

وبدأت الفنانة الأردنية الشابة التمثيل منذ كان عمرها عشر سنوات وذلك من خلال عدد من الأفلام القصيرة من بينها “من وراء الباب” للمخرج معتز مطر، و”تسجيل الدخول” للمخرجة تيما الشوملى، ثم ظهرت في دور رئيسي في فيلم “أميرة الجبال” (2009) للمخرج أمجد الرشيد أمام الفنان عامر الخفش، وهي مشروعات تخرّج هؤلاء المخرجين في معهد البحر الأحمر للفنون السينمائية.

Thumbnail

وفي المرحلة الثانوية شاركت تارا في بطولة عدد من المسرحيات المدرسية من إخراج دياب شاهين، كما شاركت في فيلمي “12 سنتيمتر” (2014) لزيد خالد و”حياة” (2019) للمخرجة لين عوض، وقد حصل الفيلمان على العديد من الجوائز.

واحترفت عبود الباليه منذ الصغر وعلى مدار أربع عشرة سنة من عمرها، وبرغم مواهبها المتعددة مثل التمثيل والعزف على البيانو والرقص والغناء، إلاّ أن دراستها الأكاديمية جاءت في مجال الطب.

ومهرجان فينيسيا السينمائي الدولي الذي تنطلق فعاليات دورته الثامنة والسبعين في الفترة الممتدة بين الأول من سبتمبر المقبل والحادي عشر منه، هو واحد من أعرق المهرجانات الدولية، والذي يُقام سنويا في مدينة فينيسيا بإيطاليا وأحد المحطات الرئيسية لأهم أفلام العام.

ويترأس الكوري الجنوبي بونغ جون هو مخرج فيلم “طفيلي” الحائز على جائزة الأوسكار وسعفة مهرجان كان 2019 لجنة تحكيم الدورة الجديدة من المهرجان التي تضم أيضا كلا من الممثلة البلجيكية فيرجيني إيفيرا، والمخرج الإيطالي سافيريو كوستانزو، والممثلة والمغنية البريطانية سينثيا إريفو، والممثلة الكندية سارة جادون، ومخرج الأفلام الوثائقية ألكسندر ناناو، بالإضافة إلى الكاتبة والمخرجة الصينية كلوي تشاو.

وأعلن المهرجان في وقت سابق أن المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار الذي نال في العام 2019 جائزة الأسد الذهبي عن مجمل مسيرته، سيفتتح دورة هذا العام عبر فيلمه الجديد “مادريس باراليلاس” في عرضه العامي الأول، وهو من بطولة بينيلوبي كروز وروسي دي بالما.

وتشمل قائمة عروض فينيسيا الأولى إلى جانب فيلم ألمودوفار فيلم “سبنسر” لبابلو لارين، بطولة كريستين ستيوارت في دور الأميرة ديانا، وفيلم “المبارزة الأخيرة” لريدلي سكوت وبطولة مات ديمون وبن أفليك وآدم درايفر.

16