أميركا: الفدى مصدر هام لتمويل بوكو حرام

الأربعاء 2014/07/02
فشل الجهود الأميركية في خنق بوكو حرام وإضعافها ماليا

واشنطن- عندما فرضت واشنطن عقوبات في يونيو عام 2012 على أبو بكر شيكاو زعيم جماعة بوكو حرام في نيجيريا قال إنها خطوة لا طائل من ورائها.

وبعد مرور عامين يبدو أن تشكيك شيكاو في القرار الأميركي يستند إلى أساس جيد إذ أن جماعته الإسلامية المتشددة أغنى من أي وقت مضى وأكثر عنفا في حين تواصل عمليات اختطاف النساء والأطفال والإفلات من العقاب وأصبحت الجماعة تمثل الآن أخطر تهديد أمني لأكبر منتج للنفط في أفريقيا.

ويتضمن نهج الجماعة المتشددة استخدام الافراد في نقل الأموال في عملية يصعب تتبعها والاعتماد على مصادر تمويل محلية والانخراط في علاقات مالية محدودة مع الجماعات المتطرفة الأخرى. وجنت بوكو حرام الملايين أيضا من عمليات خطف لشخصيات بارزة.

وقالت ليندا توماس جرينفيلد مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقية في مقابلة "نشتبه أنهم يعيشون على أنشطة إجرامية مربحة جدا تشمل عمليات الخطف". وحتى الآن رفض مسؤولون أميركيون مناقشة تمويل بوكو حرام بهذا التفصيل.

وكثفت الولايات المتحدة تعاونها مع نيجيريا لجمع المعلومات عن بوكو حرام التي يقتل مسلحوها المدنيين بصورة شبه يومية في معقل الجماعة بشمال شرق الدولة الواقعة في غرب أفريقيا. لكن عدم وجود علاقات مالية دولية للجماعة المتشددة يحد من الإجراءات التي يمكن للولايات المتحدة أن تتخذها لإضعاف الجماعة مثل العقوبات المالية.

وعادة ما تعتمد وزارة الخزانة الأميركية على حزمة إجراءات لتعقب المعاملات المالية للجماعات الإرهابية لكن يبدو أن بوكو حرام تعمل خارج النظام المصرفي إلى حد كبير.

وقال المسؤولون إن بوكو حرام تستخدم في المقام الأول لتمويل شبكتها الفتاكة نظام سعاة ينقلون الأموال داخل نيجيريا وعبر حدود دول أفريقية مجاورة يسهل اختراقها.

وعندما أعلنت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما أن بوكو حرام منظمة إرهابية العام الماضي وصفتها بأنها منظمة متطرفة عنيفة تربطها صلات بتنظيم القاعدة.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إن الولايات المتحدة رصدت أدلة على أن بوكو حرام تلقت دعما ماليا من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وهو فرع للجماعة الجهادية التي أسسها أسامة بن لادن.

إلا أن هذا الدعم محدود. ويقول مسؤولون لديهم معرفة عميقة بمصادر بوكو حرام المالية إن أي صلات بالقاعدة أو بالجماعات التابعة للتنظيم ليست مهمة لتمويل بوكو حرام بشكل عام.

وقال مسؤول أميركي "أي دعم مالي ربما كان يقدمه تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي لبوكو حرام سيتضاءل مقارنة بالموارد التي تحصل عليها من الأنشطة الإجرامية".

وتختلف التقييمات للتحويلات المالية من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي لكن تقديرا أميركيا يشير إلى مئات الآلاف من الدولارات وهي مبالغ قليلة مقارنة بملايين الدولارات التي تجنيها بوكو حرام من عمليات الاختطاف.

وقال المسؤلون الأميركيون إن الفدى فيما يبدو هي المصدر الرئيسي لتمويل تمرد بوكو حرام المستمر منذ خمس سنوات في نيجيريا التي يبلغ عدد سكانها 170 مليون نسمة نصفهم تقريبا من المسيحيين والنصف الآخر من المسلمين.

وفي فبراير العام الماضي اختطف مسلحون على دراجات نارية الفرنسي تانجي مولان فورنييه وزوجته وأطفاله الأربعة وشقيقه عندما كانوا يقضون عطلة قرب متنزه وازا الوطني في الكاميرون القريب من حدود نيجيريا.

وفي وقت لاحق كشف تقرير سري لحكومة نيجيريا أن مفاوضين من فرنسا والكاميرون دفعوا لبوكو حرام ما يعادل 3.15 مليون دولار قبل إطلاق سراح الرهائن.

وتتفاوت الأرقام بشأن ما تجنيه بوكو حرام من عمليات الاختطاف. ويقدر بعض المسؤولين الأميركيين إن الجماعة تتلقى مليون دولار مقابل إطلاق سراح كل ثري نيجيري تختطفه.

ويفترض على نطاق واسع في نيجيريا أن بوكو حرام تتلقى الدعم من المتعاطفين معها دينيا داخل البلاد ومنهم بعض المهنيين الأثرياء وبعض سكان شمال البلاد الذين يبغضون الحكومة على الرغم من الافتقار إلى الأدلة التي تثبت هذا الزعم.

ويقول مسؤولون أميركيون ونيجيريون حاليون وسابقون إن عمليات بوكو حرام لا تتطلب مبالغ مالية كبيرة وهذا يعني أن حتى حملات رصد واعتراض أموالهم لن تفلح على الأرجح في تعطيل حملتهم.

وقال بيتر فام وهو باحث نيجيري في مؤسسة اتلانتيك كاونسيل البحثية في واشنطن إن بوكو حرام طورت "نموذجا متنوعا ومرنا جدا لدعم نفسها". وأضاف "يمكنها بشكل أساسي أن تعتمد على ما تجود به الأرض بموارد إضافية متواضعة للغاية."

وقال فام "نحن لا نتحدث عن جماعة تشتري أسلحة متطورة مثل التي تستخدمها بعض الجماعات الجهادية في سوريا أو مناطق أخرى. نحن نتحدث عن بنادق كلاشينكوف وقليل من القذائف الصاروخية ومواد لصنع القنابل. هذه عملية منخفضة التكلفة جدا."

ويتطلب ذلك دفع مبالغ زهيدة لبعض الشباب يوميا لتعقب تحركات القوات النيجيرية والإبلاغ عنها. ومعظم المعدات العسكرية التي تمتلكها بوكو حرام لا تشتريها لانها مسروقة من الجيش النيجيري.

وفي شهر فبراير اقتحم عشرات من مقاتلي بوكو حرام موقعا عسكريا نائيا في تلال جوزا بولاية بورنو شمال شرق البلاد ونهبوا 200 قذيفة مورتر و50 قذيفة صاروخية ومئات من طلقات الذخيرة.

وسلحت مثل هذه الغارات الجماعة تسليحا جيدا. وفي عشرات الهجمات خلال العام المنصرم أغار مسلحون يركبون شاحنات ودراجات نارية وعربات مدرعة مسروقة في بعض الأحيان على جنود نيجيريين وأطلقوا قذائف صاروخية.

وقال مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون إن القيادة الداخلية لبوكو حرام تتمتع بالدهاء الأمني ليس فقط في طريقة نقلها للأموال لكن أيضا في اتصالاتها واعتمادها على الاتصال وجها لوجه إذ أن الرسائل أو المكالمات يمكن اعتراضها.

وقال مسؤول سابق بالجيش الأميركي "إنهم متطورون جدا إذ يعملون على حماية كل هذه الأنشطة من مسؤولي إنفاذ القانون في أفريقيا وبالتأكيد من جهود مخابراتنا لمحاولة القاء نظرة على ما يفعلون".

وأقر مسؤولون أميركيون بأن الأسلحة التي خدمت واشنطن جيدا في حربها المالية على الجماعات الإرهابية الأخرى تثبت فعالية أقل في مواجهة بوكو حرام.وقال مسؤول دفاعي أميركي "أعتقد أننا نستخدم الأدوات المتاحة لدينا لكنها ليست مصممة بالشكل الجيد الذي تمول به بوكو حرام نفسها".

1