أميركا المفتوحة الرهان الأصعب لسيرينا وليامز

منذ ويمبلدون شاركت وليامز في بطولة واحدة، واقتصرت استعداداتها لموسم الملاعب الصلبة على المشاركة في كأس روجرز.
الجمعة 2019/08/23
رفع راية التحدي

واشنطن – تدخل اللاعبة الأميركية، سيرينا وليامز، البالغ عمرها 37 عاما، بطولة أميركا المفتوحة للتنس من أجل حصد اللقب الـ24 في تاريخها، ومعادلة الرقم القياسي في عدد الألقاب بالبطولات الأربع الكبرى.

ورغم المخاوف بشأن حالتها البدنية وصيامها عن الألقاب منذ أستراليا المفتوحة 2017، تحظى وليامز بدعم كبير لمعادلة حصيلة مارغريت كورت وستقف الجماهير في نيويورك، كما جرت العادة، في صفها عندما تنطلق المنافسات بملعب بيلي جان كينغ.

وكان الرهان على وليامز، الفائزة باللقب في فلاشينغ ميدوز 6 مرات، بديهيا في أميركا. وخلال فترة هيمنتها نالت اللقب 3 مرات على التوالي اعتبارا من 2012.. لكن الوضع تغير. وربما تكون آشلي بارتي بطلة فرنسا المفتوحة أو سيمونا هاليب، بطلة ويمبلدون التي سحقت وليامز في نهائي من جانب واحد على ملاعب نادي عموم إنكلترا، هي صاحبة الحظوظ الأعلى في الوقت الراهن نظرًا لمستواها المتصاعد، لكن تظل سيرينا بطلة كبيرة وقادرة على إثبات ذلك.

وفي مشاركاتها الأربع بالبطولات غير الأربع الكبرى هذا العام، انتهت مسيرتها بشكل مفاجئ سواء بالانسحاب خلال مباراة أو قبل انطلاقها.

ومنذ ويمبلدون شاركت وليامز في بطولة واحدة، واقتصرت استعداداتها لموسم الملاعب الصلبة على المشاركة في كأس روجرز والتي انتهت مسيرة المصنفة الأولى عالميا سابقا فيها، وهي تبكي عقب انسحابها في النهائي أمام بيانكا أندريسكو بعد 19 دقيقة بسبب آلام في الظهر. وتفاقمت المشكلة واضطرت وليامز للانسحاب من بطولة سينسناتي، مما أثار تساؤلات بشأن قدرتها على احتمال أسبوعين مرهقين على الملاعب الصلبة في نيويورك. وقالت وليامز بعد خيبة أملها في تورونتو “الأمر الأكثر إحباطا هو أنني تعرضت لذلك من قبل، أعاني من تقلصات شديدة لمدة 24 أو 36 ساعة ثم ينتهي الأمر. أتعامل مع الأمر يوما بيوم”.

وربما لم تعد وليامز ترعب منافساتها مثل الماضي لكن قليلين فقط سيرحبون بمواجهتها ومنذ فترة ليست بعيدة، كان مجرد وجود اسم لاعبة بجوار وليامز يجعلها تنهار. وكانت المباريات تحسم في المعتاد من قبل بدايتها. لكن منذ عودتها بعد فترة غياب بسبب إنجاب ابنتها الأولى، كثيرا ما بدت وليامز هشة ومن دون حلول أو أفكار.

في آخر 12 شهرا، مرت وليامز بمشاعر متباينة مليئة بالغضب والدموع. وقبل عام انتهى نهائي أميركا المفتوحة بشكل مثير للجدل بعد شجار عنيف بين وليامز الغاضبة والحكم وحطمت بعض المضارب وتعرضت لعقوبات لتخطف اليابانية نعومي أوساكا اللقب.

22