أميركا بين الهلالين

الاثنين 2014/01/20

نرفض الطائفية بكل أشكالها، نناهضها، ندينها، نستنكرها، غير أننا لا ننكر وجودها، ولا نغمض أعيننا حتى لا نراها؛ فإنّها واقع سياسي في لبنان، وحقيقة قتالية في العراق، وشرخ اجتماعي في سوريا، وحالة احترابية في اليمن، وهي قبل ذلك فتنة قائمة ودائمة في العالم الإسلامي منذ الفتنة الكبرى إلى يومنا هذا، وهي بعد ذلك معطى أساس ضمن السياسة الأميركية للشّرق الأوسط. وإذا لم ننطلق من الواقع عينه فلن نقدر على تجاوزه.

إنّ إخفاء المشكل لن يساهم في تخطيه. لذلك سنطرح السؤال بصيغته الطائفية: ألا يعكس التقارب الأميركي- الإيراني اليوم بداية مرحلة جديدة من الاستراتيجية الأميركية، مرحلة تستبدل فيها الإدارة الأميركية سياسة الرهان على “أهل السنة والجماعة”، بسياسة الرهان هذه المرة على “آل البيت” لأجل قطع الطريق على انتشار عدوى القاعدة وأخواتها في العراق وسوريا واليمن وغيرها؟

هذه هي الصيغة الأكثر وضوحاً للسؤال الذي يجب أن يطرح الآن. فهل يكفي الغضب؟

يقول ابن المقفع: لا تغضب فإنّ الغضب يدفع عنك الحجة ويظهر عليك الخصم. لذلك سنتفادى النقاش حول ضرورة إظهار الغضب في مثل هذه النازلة، طلباً للفهم. لذلك نقول :

بكل تأكيد، يحقّ لقادة الخليج أن يتوجسوا من التقارب الأميركي- الإيراني، لكن المؤكد أنهم من خلال انخراط بعضهم في الدّعم المالي والإعلامي للجهاديين السنّة في أفغانستان واليمن وسوريا، وقمع المثقفين الحداثيين واضطهاد المرأة والأقليات، والتّساهل مع موجات التّجنيد للقتال السني ولو من باب تفريغ فائض العنف الجهادي، قد جعلوا الغرب يعتقد بأنّ “خطر الجهاد الشيعي” والذي كان يبدو مروعاً أيام أزمة الرهائن (1979- 1982) وتدمير مقر قوات المارينز في بيروت (1983)، سيبدو في آخر المطاف أقل “خطورة” على الأمن العالمي من “خطر الجهاد السني”. لماذا؟ لأن “الجهاد الشيعي” كان ولا يزال في كل أحواله منضبطاً لمرجعية وطنية وترابية محددة في الزمان والمكان، وفعلا فقد ساهمت الأضرحة والمزارات في ربط الأصولية الشيعية بالأرض، أما “الجهاد السني” فقد أصبح معولما لا حدود جغرافية تحده، يضرب في أي مكان من مانهاتن إلى تامبوكتو، والمؤسف أن تدمير الأضرحة والقباب بل تدمير قبر الرسول جراء عقيدة الكهنوت الجهادي، قد ساهم في فك ارتباط الأصولية السنية بالأرض وبالتراب، ما انتهى إلى انبثاق ظاهرة الإرهاب الافتراضي والمعولم. وهذا هو الخطر الأكبر على الأمن العالمي، وطبعا فإن الغرب وأميركا يدركان هذا، ومن العبث إقناعهما بعكس ذلك. وإذا لم ينطلق حكام الخليج من هكذا اعتراف فإنهم لن يقدموا أي حل للمشكلة- المعضلة. إنّ فشل قادة “الهلال السني” في إعادة المارد الجهادي المعولم إلى قمقمه، لن يقنع الغرب ولا الإدارة الأميركية بالتّراجع عن سياسة التّقارب مع قادة “الهلال الشيعي”، حتى ولو كان ذلك على حساب الصداقة القديمة مع “الهلال السني”.


* كاتب مغربي

8