أميركا تجسست على الملايين من مستخدمي غوغل وياهو

الخميس 2013/10/31
قلق دولي من عمليات التجسس الأميركية

واشنطن - اكدت صحيفة "واشنطن بوست" ان الوكالة الاميركية للأمن القومي تجسست على بيانات مئات الملايين من مستخدمي محركي البحث غوغل وياهو من بينهم أميركيون.

ويتيح البرنامج المسمى "موسكولار" الذي يعمل مع النظير البريطاني للوكالة الاميركية، القيادة العامة لاتصالات الحكومة، لهاتين الوكالتين الاستخباريتين جمع معلومات من خلال الالياف البصرية التي يستخدمها عملاقا الانترنت وفقا لمستندات نشرتها واشنطن بوست وحصلت عليها من المستشار السابق للوكالة الاميركية ادوارد سنودن.

وذكرت الصحيفة، التي استجوبت ايضا مسؤولين، ان البرنامج هو رديف سري لبرنامج "بريزم"، الذي اتاح لوكالة الامن القومي الحصول على معلومات من خلال اوامر قضائية مرسلة الى الشركات التكنولوجية.

واستنادا الى وثيقة نشرتها الصحيفة وترجع الى 30 يناير 2013 تم جمع نحو 181 مليون عنصر معلومات خلال الايام الثلاثين السابقة على هذا البريد بدءا برسائل بريد الكتروني الى نصوص أو وثائق سمعية أو فيديو.

وعمليات التجسس هذه اجرتها الوكالة خارج الولايات المتحدة بفضل مزود خدمة اتصالات لم يكشف عن اسمه. ويثير رسم بياني الاعتقاد ان عمليات الاعتراض جرت بين مواقع الانترنت نفسها ومحركات بحث غوغل غير المحددة الموقع.

والتحرك خارج الولايات المتحدة يتيح لوكالة الامن القومي حرية تحرك اوسع، اذ ان هذه الاعمال في الولايات المتحدة تتطلب الحصول على اذن قضائي بحسب الصحيفة.

وردا على ذلك اكد محرك ياهو في بيان "لقد وضعنا وسائل مراقبة شديدة الصرامة لحماية امن مراكز حفظ البيانات ولم نسمح بالوصول الى هذه المراكز لا لوكالة الامن القومي الاميركية او لاي وكالة حكومية غيرها".

واكد المسؤول القانوني في غوغل ديفيد دروموند من ناحيته ان مجموعته ليست ضالعة في هذه الامور وقال انه "فوجىء" بحجمها.

واوضح في بيان "نحن قلقون منذ زمن طويل حيال هذا النوع المحتمل من المراقبة ولهذا السبب نواصل وضع مزيد من الرموز في مزيد من الخدمات والوصلات العائدة الى غوغل وخصوصا الوصلات التي نراها في الرسم البياني" الذي نشرته واشنطن بوست.

واضاف "لا نسمح لأي حكومة بالدخول الى انظمتنا بما في ذلك الحكومة الاميركية. لقد فوجئنا بحجم عمليات الاعتراض التي قامت بها الحكومة انطلاقا من شبكات الالياف الخاصة بنا، ما يؤكد الحاجة لإجراء اصلاح عاجل".

وفي اتصال اجرته بها وكالة فرانس برس، لم تشأ وكالة الامن القومي التعليق على هذا الامر.

وردا على ما كشفته "واشنطن بوست" أكد مدير الوكالة الاميركية كيث الكسندر في مؤتمر في واشنطن عدم علمه بما نشرته الصحيفة، معربا في الوقت نفسه عن اعتقاده انها معلومات غير صحيحة. وقال: "على حد علمي لم يحدث ابدا مثل هذا النشاط".

واضاف "في يونيو الماضي ظهر بالفعل ادعاء ان الوكالة تتسلل الى محركي ياهو وغوغل، لكن هذا غير صحيح". واكد ان الوكالة تطلع على البيانات "بأمر من القضاء" و"لا تقتحم عنوة مراكز تخزين البيانات".

1