أميركا تسجن "القرصان المبتسم" 15 سنة

السبت 2016/04/23
بن دلاج اعترف بقرصنة أنظمة بنوك أميركية

الجزائر – قضت محكمة أميركية على الهاكر الجزائري حمزة بن دلاج، بالحبس 15 عاما، وفق بلاغ صادر عن وزارة العدل الأميركية، بينما تم الحكم على الهاكر الروسي أندريفيش بانين بتسعة أعوام وستة أشهر، ليكون بذلك هذا أوّل حكم في حق بن دلاج منذ القبض عليه في يناير 2013 من طرف الشرطة التايلاندية في بانكوك.

واتهمت المحكمة الهاكر الجزائري البالغ من العمر 27 سنة بإدخال فيروس إلى أنظمة معلوماتية، ممّا نتجت عنه خسائر كبيرة لعدد من الشركات والمؤسسات عبر العالم. وقد تأثر بهذا الفيروس مئات آلاف من الكومبيوترات في الولايات المتحدة.

ووفق اتهامات النائب العام الأميركي، فإن المتهمين قاما منذ عام 2009 بتطوير فيروس يحمل اسم “سباي أي”، وعملا على تسويقه على الإنترنت. وقد قام القضاء الأميركي بملاحقتهما منذ عام 2011، قبل اعتقالهما في فترتين مختلفتين عام 2013.

وكانت الشرطة التايلاندية قد ذكرت أن حمزة بن دلاج اعترف بقرصنة أنظمة بنوك أميركية، وبأنه كان يستطيع، عبر عملية اختراق واحدة بواسطة الفيروس المذكور، الحصول على ما بين 10 و20 مليون دولار، إذ كان الفيروس يستطيع الولوج إلى كلمات السر وأكواد الدخول. وقد اتهمته الشرطة التايلاندية كذلك بانتحال صفة طالب في جامعة بريطانية للسفر عبر العالم.

وكانت شائعات كثيرة قد نقلت أن القضاء الأميركي حكم بالإعدام على حمزة بن دلاج، غير أن الخبر تم تكذيبه من السلطات الأميركية. ويعد حمزة بن دلاج، واحدا من أشهر الهاكر العرب، ويعرف بـ“اسم الهاكر المبتسم”، بما أنه دائم الابتسام في المحكمة.

وقال المحامي، المكلف بالدفاع عن بن دلاج، إن موكله اعترف بكل التهم الموجهة إليه، واصفا عقوبة 15 سنة سجنا نافذا بالقاسية، “لأن الأفعال التي اتهم بها حمزة بن دلاج لم تُستعمل في الجوسسة أو المس بالأمن القومي الأميركي”. وأضاف المحامي أن موكله حمزة بن دلاج قرر الاستئناف والطعن في العقوبة الصادرة بحقه.

وفور تداول خبر الحكم بالسجن 15 عاما على الهاكر حمزة بن دلاج، انطلقت حملات على الشبكات الاجتماعية لدعم الشاب الجزائري.

وأُطلق هاشتاغ #كلنا حمزة بن دلاج، حيث عَبّر من خلاله المئات من الجزائريين والعرب عن تضامنهم مع الهاكر الجزائري.

واعتبر ناشطون أن الهاكر الجزائري فخر لكل العرب، في حين وجه ناشطون آخرون نداء للحكومة الجزائرية لكي تسارع إلى طلب تحويل حمزة بن دلاج إلى بلاده حتى يكمل عقوبة السجن.

19