أميركا تكسب معركتها ضد "البرغر"

الأربعاء 2014/10/15
المشروبات الغازية و"البرغر" الدسم من العادات الغذائية الأميركية

نيويورك - تخوض الولايات المتحدة الآن معركة ضد مشكلة السمنة، فما يربو على ثلث تعداد السكان يعانون من السمنة. وهذا ليس من قبيل المفاجأة في ضوء إدمان المشروبات الغازية و”البرغر” الدسم بوصف ذلك جزء موروث من العادات الغذائية الأميركية.

الأمور آخذة في التغير الآن- وإن كان ببطء- ورد قطاع المشروبات بمبادرة تهدف إلى مواجهة الانتقاد الذي يتعرض له.

ففي أميركا، لطالما كانت مسألة التغذية خاضعة للذوق الشخصي، لكن ثمة تغيير يلوح في الأفق الآن.

ولا شك أن ضعف مستويات اللياقة البدنية يمثل عبئا ضخما على صاحبة أكبر اقتصاد في العالم. فبحسب تقديرات خبراء الاقتصاد يتكبد النظام الصحي تكاليف تصل إلى حوالي 200 مليار دولار في السنة جراء الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

وصارت المشروبات السكرية ممنوعة الآن في كثير من المدارس ومدونا على العبوات عدد السعرات الحرارية. كما أطلقت سيدة أميركا الأولى ميشيل أوباما مبادرة تحمل اسم “دعونا نتحرك”، تهدف إلى مساعدة الأطفال الذين يعانون من مشكلة زيادة الوزن.

ومؤخرا وعدت شركتا “كوكاكولا” و”بيبسي” ومجموعة دكتور “بيبر سنابل” بطرح مشروبات غازية صحية بدرجة أكثر للشعب الأميركي.

24