أميركا ستنفق 1.1 تريليون دولار عام 2014

الأربعاء 2014/01/15
مفاوضات شاقة للتوصل لتوافق نادر بين الجمهوريين والديمقراطيين

واشنطن- توصل مفاوضو الحزبين الجمهوري والديمقراطي لاتفاق بشأن إنفاق موازنة العام الحالي قبيل موعد نهائي منتصف ليل اليوم الأربعاء، لكن الكونغرس يحتاج لتمديد المهلة 3 أيام لضمان الوقت الكافي لإقرار مشروع القانون هذا الأسبوع.

كشف المفاوضون في الكونغرس الأميركي عن مشروع قانون للإنفاق بقيمة 1.1 تريليون دولار لتعزيز تمويل الجيش والبرامج الداخلية والحيلولة دون توقف أنشطة الحكومة الاتحادية مرة أخرى.

ويخفف المشروع تخفيضات في الإنفاق عن طريق تقديم 45 مليار دولار إضافية للتمويل العسكري والبرامج الداخلية للسنة المالية 2014 لتصل إلى 1.012 تريليون دولار. ويقدم أيضا نحو 85 مليار دولار لتمويل الحرب في أفغانستان.

ويضع مشروع الإنفاق تفاصيل اتفاق الميزانية الذي تم إقراره في ديسمبر بعد توقف أنشطة كثير من المؤسسات الحكومية لمدة 16 يوما في أكتوبر. وكان من الأسباب الرئيسية لذلك التوقف خلافات بشأن تمويل قانون “أوباما كير” الذي يدخل إصلاحات على نظام التأمين الصحي.

أوباما يدعو لتفادي فرض عقوبات على إيران
واشنطن- حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الكونغرس على مقاومة الميل لفرض عقوبات جديدة على إيران وقال إنه ينبغي للمشرعين بدلا من ذلك أن يتيحوا الفرصة للجهود الدبلوماسية والمساعي السلمية كي تؤتي ثمارها.

ويحبذ كثير من المشرعين في مجلس الشيوخ فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي وهي خطوة يخشى البيت الأبيض أن تفسد الجهود الدبلوماسية مع طهران التي أدت في الآونة الأخيرة إلى اتفاق مؤقت.

وأثار أوباما المسألة بنفسه في حديثه مع الصحفيين أثناء ظهور في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء الأسباني ماريانو راخوي.

وقال أوباما إن الاتفاق المؤقت الذي تم التوصل إليه بين إيران والقوى العالمية سيكون صعبا وينطوي على تحديات. وأضاف “ما أفضله هو مساعي السلام والدبلوماسية ولهذا بعثت برسالة للكونغرس مفادها أن الوقت ليس مناسبا الآن لكي نفرض عقوبات جديدة.

وينبغي لنا الآن إتاحة الفرصة للدبلوماسيين والخبراء الفنيين لأداء عملهم.”

وأكد أنه إذا التزمت طهران بالاتفاق المؤقت “فلا يساورني شك في أنه قد يتيح فرصا مذهلة لإيران وشعبها.” واستدرك بقوله إنهم إذا رفضوا “فإننا سنكون في وضع يتيح لنا الرجوع عن أي اتفاق مؤقت وفرض ضغوط إضافية لضمان ألا تحصل إيران على سلاح نووي.”

وقال الرئيس الأمريكي إن المجتمع الدولي سيكون بمقدوره مراقبة سير تنفيذ الاتفاق المؤقت والتحقق مما إذا كانت إيران تلتزم به. وأضاف “إذا لم تكن ملتزمة فإننا نكون في وضع قوي للرد. ولكن ما نريده هو إتاحة فرصة للجهود الدبلوماسية وإتاحة فرصة لجهود السلام.”

وبالرغم من أن برامج كثيرة ستحصل على زيادة طفيفة عن مستويات 2013 وتتجنب تخفيضات كبيرة كانت مقررة لهذا العام فإن المشروع المقترح لا يقدم أي زيادة لتنفيذ قانون أوباما كير. وستتجنب وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) استقطاعا بحوالي 20 مليار دولار كان سيتم منتصف ليل الأربعاء.

ورغم هذه الزيادات، سيترك مشروع القانون موازنات الوكالات أقل بعشرات المليارات من الدولارات عما كان يسعى إليه كل من الرئيس باراك أوباما وأعضاء الكونغرس من الحزب الديمقراطي.

وقال رئيس لجنة المخصصات في مجلس النواب هارولد روجرز ورئيسة لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ باربرا ميكولسكي في بيان مشترك “نحن سعداء بالتوصل إلى اتفاق عادل بين الحزبين بشأن تمويل الحكومة لعام 2014″.

وجاء في البيان أنه “رغم أن خلافاتنا كانت كثيرة والمهلة كانت قصيرة، استطعنا وضع مسودة لقطعة راسخة من التشريع تحافظ على استمرار عمل الحكومة وتزيل الغموض وعدم الاستقرار الاقتصادي”.

وحذر النائبان روجزر، وميكولسكي من أن الاتفاق لن يرضي الجميع. وأضاف البيان “نعتقد أنه إجراء جيد وعملي سيخدم الشعب الأمريكي إلى حد بعيد ونشجع زملاءنا لدعمه هذا الأسبوع″.

ويجهز زعماء مجلسي النواب والشيوخ لمشروع قانون مؤقت سيبقي على استمرار عمل الحكومة بدءا من مهلة يوم الأربعاء وحتى العطلة الأسبوعية ويمهل أعضاء الكونغرس أياما قليلة لمراجعة الإجراء الجديد والتصويت عليه في مجالسهم.

وسيوفر مشروع القانون 1.012 تريليون دولار للوكالات الاتحادية. وسيتم تخصيص مبلغ إضافي بقيمة 92 مليار دولار للعمليات الخارجية بما فيها النشاط العسكري في أفغانستان ومساعدات اللاجئين الذين فروا من الحرب في سوريا.

كما يخصص مشروع القانون 6.55 مليار دولار للكوارث المحلية ويسمح أيضا باستمرار المساعدات لمصر رغم تعليق الإدارة الأميركية بعض تلك المساعدات الصيف الماضي.

10