أميركا: نجاح مفاوضات النووي رهين التزام إيران

الجمعة 2014/10/24
واشنطن تحذر من سياسة المماطلة التي تنتهجها طهران حيال النووي

واشنطن - قالت كبيرة المفاوضين الأميركيين في المحادثات مع إيران ويندي شيرمان إنه سينظر على نطاق واسع إلى إيران على انها المسؤولة إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق شامل للحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وأضافت شيرمان وهي وكيلة وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية أن القوى الكبرى التي تتفاوض مع إيران قدمت لها أفكارا "منصفة وقابلة للتنفيذ وتتفق مع الرغبة التي أبدتها طهران من أجل برنامج نووي مدني يمكن تنفيذه."

وأكد مراقبون في أكثر من مناسبة أن طهران تعتمد سياسة التسويف والمماطلة حيال مفاوضات الغرب كما أنه تتحمل المسؤولية كاملة في عدم التوصل إلى مخرج.

كما أكدت الدبلوماسية الأميركية أن "الهدف واضح وضوح الشمس: إيران لن تحصل، لا يجب أن تحصل، على السلاح النووي".

ومنذ أشهر تتفاوض الدول الكبرى في مجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين اضافة الى المانيا) مع ايران في محاولة للتوصل الى اتفاق حول البرنامج النووي الايراني المثير للجدل.

والاتفاق الذي يسعى إليه جميع الأطراف سيكون تاريخيا اذا تم التوصل إليه، فهو سيضمن أن يلتزم البرنامج النووي الإيراني بأهداف مدنية بحتة لقاء رفع العقوبات الدولية المفروضة على الجمهورية الإسلامية واقتصادها. وسيضع مثل هذا الاتفاق حدا للخلاف الذي يلقي بظلاله على العلاقات الدولية منذ مطلع العقد الأول في هذه الألفية عندما بدأت الدول الكبرى وأيضا إسرائيل ودول الخليج تشتبه بأن إيران تسعى لحيازة السلاح الذري تحت غطاء برنامجها النووي.

والاسبوع الماضي التقى وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الايراني محمد جواد ظريف ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في فيينا على مدى اكثر من ست ساعات حاولوا خلالها تذليل العقبات التي ما زالت تحول دون التوصل الى اتفاق.

وتسعى بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق مع إيران بحلول 24 نوفمبر.

وقالت شيرمان إن أفضل فرصة لإيران لتجنب عقوبات اقتصادية هي ابرام اتفاق قبل ذلك الموعد، وأكدت شيرمان في كلمة أن الولايات المتحدة والقوى الكبرى الأخرى مستعدة للتوصل إلى اتفاق وقالت إن عدم حدوث ذلك سيفسر في نهاية الأمر على أنه تقصير من إيران.

وقالت "نأمل أن يوافق الزعماء في إيران على الخطوات الضرورية لطمأنة العالم بأن هذا البرنامج سيكون سلميا فحسب ومن ثم انهاء عزلة إيران الاقتصادية والدبلوماسية وتحسين حياة مواطنيها."

وأضافت "إذا لم يحدث ذلك فإن الجميع سيرى إن المسؤولية تقع على عاتق إيران".

وقالت إن أفضل فرصة لدى إيران لتخفيف العقوبات هي ابرام اتفاق مع القوى الكبرى الشهر القادم يضمن أن برنامجها النووي لا يمكن أن ينتج قنبلة.

ومثل هذا الاتفاق سيمنع إيران من انتاج وقود لقنبلة باستخدام اليورانيوم أو البلوتونيوم وسيوفر عمليات تفتيش ومراقبة تقدم أفضل فرصة لمنع إيران من معالجة هذه المواد سرا.

1