"أمير الشعراء" يفتح باب التسجيل في موسمه التاسع

برنامج "أمير الشعراء" شهد على تعاقب مواسمه مشاركة العديد من الشعراء من مختلف الأقطار العربية وغير العربية حيث كان قبلة شعراء لغة الضاد.
الجمعة 2020/11/13
انطلاق رحلة البحث عن الأمير

أبوظبي- أعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، انطلاق برنامج “أمير الشعراء” بموسمه التاسع، وفتح باب التسجيل أمام الراغبين بالمشاركة عبر موقعه الإلكتروني حتى 5 ديسمبر المقبل.

وأوضحت اللجنة المنظمة للبرنامج آلية التسجيل للراغبين بالمشاركة بدءا من الدخول إلى الموقع الإلكتروني إلى جانب شروطها والتي تتمثل في ألّا يقل عمر الشاعر أو الشاعرة عن 18 عاماً ولا يزيد عن 45 عاماً و إرسال قصيدة عمودية لا تزيد أبياتها عن 20 بيتاً، ولا تقل عن 8 أبيات أو إرسال قصيدة تفعيلة لا يزيد عدد مقاطعها عن مقطعين دون أن يتجاوز عدد أسطر كل مقطع 15 سطرا وإرسال السيرة الذاتية للمُترشح متضمنة تاريخ ميلاده ومكان إقامته وبيانات التواصل، وذلك عبر الموقع الإلكتروني للبرنامج.

وبعد انتهاء فترة التسجيل ستقوم لجنة التحكيم من جانبها بفرز طلبات الترشيح وتقييم القصائد وإجراء المقابلات عن بعد، وفق معايير فنية ونقدية دقيقة لاختيار القائمة النهائية المُكوّنة من 20 شاعراً الذين سيشاركون في حلقات البث المباشر من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي للمنافسة على لقب “أمير الشعراء”، وصولاً للحلقة النهائية والفوز ببردة الشعر وخاتم الإمارة .

شعر

يأتي إطلاق برنامج “أمير الشعراء” بموسمه الجديد في ظل الظروف التي فرضتها جائحة فايروس كورونا المستجد على العالم لذلك تحرص اللجنة المنظمة على أخذ الإجراءات والتدابير الاحترازية كافة بما يضمن سلامة وأمن الجميع.

  ويواصل البرنامج تحقيق أهدافه ورسالته في النهوض بالشعر العربي الفصيح والارتقاء به و بشعرائه والترويج له في الأوساط العربية وإحياء الدور الإيجابي للشعر العربي في الثقافة العربية والإنسانية والتأكيد على دور أبوظبي في تعزيز التفاعل والتواصل الثقافي.

ويعتبر برنامج “أمير الشعراء” إحدى أهم مبادرات لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، ومنذ إطلاقه سنة 2007 شهد البرنامج على تعاقب مواسمه مشاركة العديد من الشعراء من مختلف الأقطار العربية وغير العربية، حيث كان قبلة شعراء لغة الضاد، ووفر لهم التقاء هاما بالإعلام، وبالجمهور من خلال القنوات التلفزية والحلقات المباشرة والبرامج المواكبة.

وفاز برنامج أمير الشعراء بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي في دورتها الثانية لأفضل مبادرة في خدمة الشعر العربي، حيث أسهم البرنامج بشكل كبير في ترسيخ الأصالة وقيم الجمال والإبداع والتميز في مسيرة الشعر العربي الفصيح، وإعادته لمركزه الأبرز في المنطقة العربية.

وتتولى التحكيم في المسابقة لجنة مؤلفة من الأكاديميين علي بن تميم من الإمارات، وعبدالملك مرتاض من الجزائر، وصلاح فضل من مصر. وتسهر اللجنة على تقديم الإرشادات إلى الشعراء وتقييم نصوصهم ومواكبتها بالنقد والملاحظات، علاوة على وظيفتها التحكيمية التي تتشارك فيها مع الجمهور لاختيار أمير الشعراء وترتيب بقية الشعراء المتوجين.

ويحصل الفائزون الخمسة الأوائل على جوائز معنوية ومادية قيّمة تصل في مجملها إلى 2.1 مليون درهم إماراتي (حوالي 600 ألف دولار أميركي) فيحصل الفائز بالمركز الأول على لقب “أمير الشعراء” وجائزة مالية قدرها مليون درهم (حوالي 270 ألف دولار) إضافة إلى جائزة بردة الإمارة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب، وخاتم الإمارة وهو رمز لقب الإمارة.

أما صاحب المركز الثاني فينال جائزة بـ500 ألف درهم إماراتي وميدالية فضية، بينما يحصل الفائز بالمركز الثالث على 300 ألف درهم إماراتي وميدالية برونزية، أما صاحب المركز الرابع فيفوز بمبلغ قدره 200 ألف درهم وميدالية برونزية بينما يتوج صاحب المركز الخامس بجائزة قدرها 100 ألف درهم. وإضافة إلى ذلك يطبع برنامج أمير الشعراء دواوين مقروءة ومسموعة للشعراء الخمسة الفائزين.

14