أمير قطر يتودد إلى مصر ويصف حكومة المالكي بالفاشلة

الثلاثاء 2014/03/25
أمير قطر يدعو لقمة عربية مصغرة هدفها مصالحة فلسطينية

الكويت ـ دعا أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الثلاثاء، لعقد قمة عربية مصغرة لتحقيق مصالحة فلسطينية مؤكداً استعداد بلاده لاستضافتها، وشدد على علاقة الأخوة مع مصر.

وقال آل ثاني، في افتتاحه القمة العربية الـ 25 المنعقدة في الكويت، إن "القضية الفلسطينية القضية الأساس التي تهددنا، ولن تستقر المنطقة إلا بتسوية عادلة، وتمثل السياسة الإسرائيلية المتعنتة مانعاً في الوصول إلى الحل العادل، وهي تريد من المجتمع الدولي أن يعتاد على انتهاكاتها، عبر مواصلة سياسة الإستيطان ومواصلة اعتداءاتها على المسجد الأقصى". ودعا لفك الحصار الخانق عن قطاع غزة، واعتبر أن رفع الشروط الإسرائيلية يفرغ المفاوضات من مضمونها، لافتاً إلى "وجوب أن تعرف إسرائيل أن أساس الحل يقوم على انسحابها من الأراضي الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس". وقال إن "لدينا رأي عام عربي بدأ يقر بفشل التسوية". ودعا القيادات الفلسطينية إلى وضع حد للإنقسامات الداخلية، كما دعا لعقد "قمة عربية مصغرة لتحقيق مصالحة فلسطينية"، مؤكداً على الإستعداد لاستضافتها.

كما أكد امير قطر على علاقة "الاخوة" مع "الشقيقة الكبرى" مصر بالرغم من الخلاف الشديد بين البلدين، داعيا الى حوار وطني فيها.

وقال الشيخ تميم "نحن نؤكد على علاقة الاخوة التي تجمعنا بمصر الشقيقة الكبرى التي نتمنى لها الأمن والاستقرار السياسي وكل الخير في الطريق الذي يختاره شعبها الذي ضرب امثلة مشهودة في التعبير عن تطلعاته". واضاف "نتمنى ان يتحقق ذلك عن طريق الحوار المجتمعي الشامل".

وساءت العلاقات بشكل كبير بين وقطر ومصر منذ عزل الرئيس المصري الاسلامي محمد مرسي، اذ تتهم القاهرة الدوحة بدعم جماعة الاخوان المسلمين التي باتت تعتبرها الحكومة المصرية منظمة ارهابية.

ودعم الدوحة للاخوان المسلمين كان ايضا في اساس اقدام السعودية والامارات والبحرين في خطوة غير مسبوقة الى سحب سفرائها من الدوحة.

الى ذلك، حمل امير قطر بشدة في كلمته على الحكومة العراقية التي اتهمها بوصم طوائف كاملة بالارهاب في اشارة الى الطائفة السنية بسبب الاختلاف في السياسة، كما اتهمها بالتغطية على "فشلها" في الحفاظ على الوحدة الوطنية باتهام السعودية وقطر بدعم الارهاب في العراق.

وقال الشيخ تميم بن حمد ال ثاني في سياق تطرقه للوضع في العراق "لا يجوز ان ندمغ بالارهاب طوائف كاملة وان نلصقه بكل من يختلف معنا سياسيا فشان ذلك ان يعمم الارهاب بدلا من ان يعزله".

واضاف "كما لا يليق ان يتهم كل من لا ينجح في الحفاظ على الوحدة الوطنية دولا عربية اخرى بدعم الارهاب في بلده" في اشارة الى اتهام رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السعودية وقطر بدعم الارهاب على ارض العراق.

واعتبر الشيخ تميم انه "آن الأوان ان يخرج العراق الشقيق من دوامة الشقاق والعنف ولا يتحقق ذلك باقصاء قطاعات اجتماعية اصيلة او اتهامها بالارهاب اذا طالبت بالمساواة والمشاركة".

وخلص الى القول "نحن هنا جميعا ندين الارهاب ولا خلاف في هذا الموضوع، وللارهاب مفهوم محدد وهو استهداف المدنيين بالقتل والترويع وضرب المنشآت المدنية لاغراض سياسية".

1