أمير موناكو يتحدى هولاند بدلو الماء البارد

الخميس 2014/09/11
الأمير يشكر الأشخاص الذين دعوه للقيام بالتحدي

موناكو - تحدى ألبير الثاني أمير موناكو الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بأن يقوم بالأمر نفسه بعد أن قام بتحدي دلو الماء المثلج.

وقد نفذ الأمير تحدي دلو الماء المثلج الذي لاقى رواجا منقطع النظير في الأسابيع القليلة الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال في مقطع الفيديو الذي تداوله في لحظات آلاف الناشطين “أريد تسمية الرئيس فرنسوا هولاند في فرنسا، والمدير العام السابق والمؤسس فيليب نايت من شركة “نايكي” والأمير هاكون من النرويج”.

ويصور الفيديو الذي نشر، في وقت سابق، على حساب إمارة موناكو على موقع “فيسبوك” الأمير ألبير الثاني مرتديا قميصا أبيض على مرتفعات موناكو وهو يقوم بسكب دلو من الثلج فوق رأسه.

ويظهر الأمير في المقطع بعد ذلك وهو يشكر باللغة الإنكليزية الأشخاص الذين دفعوه إلى القيام بهذا التحدي خصوصا لاعب الركبي الأيرلندي براين أودريسكول.

وقال أمير موناكو في التسجيل المصور “أشعر بكثير من السعادة والفخر بالمشاركة في هذا المشروع الرائع”.

ألبير الثاني يبدي سعادته بتحدي دلو الثلج

كما أبدى ألبير الثاني سعادته بقيامه بتحدي دلو الماء المثلج، حيث قال “سأكون سعيدا بالتبرع شخصيا لـ (أل أس أيه)”، في إشارة إلى المنظمة المعنية بمكافحة مرض التصلب الجانبي الضموري التي تقف وراء فكرة إطلاق هذا التحدي.

وسكب الأمير دلو الماء المثلج على رأسه ثم وافاه شخصان آخران خارج إطار الصورة وسكبا عليه دلوي ماء مثلجان.

ولاقى “تحدي دلو الماء المثلج” رواجا غير مسبوق في العديد من دول العالم وخاصة لدى المشاهير من الشخصيات السياسية والفنية والرياضية.

فقد انضمت شخصيات عديدة لهذه “الظاهرة” التي انتشرت بشكل سريع خلال السنوات الفارطة بينها ستيفن سبيلبرغ وجاستن بيبر وبيل غيتس ومارك زاكربرغ واوبرا وينفري وديفيد بيكهام وآخرون، وهو تحد انطلق من الولايات المتحدة ولقي رواجا عالميا.

يذكر أن قيمة التبرعات التي حصلت عليها جمعية “أس أل أيه” بلغت، في 29 أغسطس الماضي، أكثر من مئة مليون دولار تقدم بها أكثر من ثلاثة مليون شخص، مقابل 2،8 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

12