أمين الزاوي يعري الواقع الجزائري

الأربعاء 2014/10/29
الزاوي يقترب من واقع جديد عرفته الجزائر منذ دخول الصينيين

الجزائر- يقدّم الروائي الجزائري أمين الزاوي نقدا لاذعا للواقع الاجتماعي والفكري لجزائر اليوم في عمله الأخير المعنون بـ”الملكة الفاتنة تقبل التنين على فمه”، مقتربا من واقع جديد عرفته البلاد منذ دخول الصينيين من خلال علاقة حب بين الصيني يو تزو صن والجزائرية سكورا.

ويمكن اعتبار الرواية، الصادرة عن “منشورات الاختلاف” بالجزائر، و”ضفاف” بلبنان، والتي تقع في 232 صفحة من القطع المتوسط، دعوة إلى إعادة اكتشاف الجزائر، فهي موطن فقط في نظر الكثيرين، غير أنها جنة في نظر الصينيين.

ويطرق الزاوي الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وموقف الجزائري من كل ذلك ونظرته للآخر وللمرأة، محاولا تفكيك التغيرات التي طرأت على المجتمع الجزائري في السنوات الأخيرة.

كما يوجد نقد لاذع للمجتمع، فمن خلال حوار في حافلة يتكشف لنا أن الجزائريين يحسنون التهكم على الوافد الجديد، ويدركون أنهم لا يهتمون للمهن التي يقوم بها الصينيون انطلاقا من أحلام أوليائهم عن مشاريع فاشلة لأطباء ومهندسين.

14