أم آدم في حضرة الخليفة تستنفر ذوات الخدور

الأربعاء 2014/07/16
فتيحة المجاطي تسعى إلى تحفيز ذوات الميول الداعشية على الالتحاق بداعش

بغداد - ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب بخبر التحاق الناشطة السلفية فتيحة المجاطي بداعش ووجهت إليها اتهامات بسعيها إلى إغراء الفتيات للالتحاق بالتنطيم.

فتيحة حسني، الملقبة بأم آدم المجاطي كانت أكثر الناشطات السلفيات إثارة للجدل في المغرب، حيث قالت “الحمد والشكر لله الذي من علي بالهجرة في سبيله”، على حسابها على تويترلتظهر في صورة شخصية، خلف بناية علق عليها اسم “المحكمة الإسلامية بجرابلس" التابعة لتنظيم داعش. وغادرت فتيحة المجاطي أرملة كريم المجاطي أحد قادة تنظيم القاعدة في السعودية والذي قتل في مواجهات مع الأمن بمدينة الرس عام 2005 المغرب، من أجل الزواج بمساعد أبوبكر البغدادي “الخليفة الجديد”|، وفق مصادر.

وخصصت لها كتيبة مقاتلي “دولة” البغدادي الإعلامية، تعبئة شاملة على تويتر عبر هاشتاغ #نفير_أم_آدم_المجاطي.

وكانت فتيحة متزوجة من أحد سجناء السلفية الجهادية في المغرب، ولا يعرف إذا كانت قد حصلت على الطلاق قبل سفرها من زوجها المدان بالسجن 14 عاما في قضايا ذات صلة بالإرهاب.

وتساءل عدد من المتتبعين للشأن السلفي “الجهادي” عن الكيفية التي استطاعت بها فتيحة المجاطي مغادرة المغرب والسفر إلى تركيا ثم سوريا فالعراق.

وسخر معلق مغربي “هنيئا لك بأميرك في العراق نتمنى عدم عودتك فأمثالك قنابل موقوتة وأتمنى من السلطات تسهيل مغادرة أي متطرف يريد الذهاب إلى العراق ورفض عودته أو حبسه عند رجوعه”.

وتثار على المواقع الاجتماعية تساؤلات حول أم آدم والدور الذي يمكن أن تقوم به امرأة تجاوز سنها العقد الخمسين غير أنه يتضح من خلال الهاشتاغ أن السبب أساسا تحفيز ذوات الميول الداعشية على الالتحاق بداعش.

وفي هذا السياق كتبت مغردة أطلقت على نفسها اسم “الشهيدة “والله أغبطك يا أمي أسأل الله أن يسهل لي ولكل أخت ونكون من لبنات الخلافة وممن ينصرن الدين- لا عزاء للذكور تركنا لهم المطبخ”.

ومنذ بداية شهر رمضان، غردت أم آدم على صفحتها في موقع تويتر (أم الشهيد آدم المجاطي)، مباركة الشهر لزعيم “داعش” إبراهيم عواد، الملقب بأبي بكر البغداي الذي وصفته بـ”أمير المؤمنين” ولأعضاء تنظيم “الدولة الإسلامية”، التي قالت فيهم “أسود الدولة قادة وجنودا”. ووصفت هذا الشهر “الخليفة” على تويتر بـ”أشجع رئيس في العالم وأبرز شخصية في العام”.

وكانت “أم آدم المجاطي”، قد أعلنت في بداية فبراير الماضي، عن مبايعتها لـ”دولة الإسلام في العراق والشام”، مشيرة في رسالة أسمتها “بيعة العسرة.. حين خان بعض الذكور اقتحمت ذوات الخدور”. وتعني ذوات الخدور وفق ما راجعته العرب من تفاسير “الجارية البِكر المتحجبة”.

وتسعى السلطات الأمنية في المغرب إلى السيطرة على الحسابات الإلكترونية الشخصية التي تظهر في فيسبوك خاصة بعد أن تجرأ “متطرفون” على إعلان مبايعتهم لهذه الدولة.

وتثير قضية ولاء مغاربة متشبعين بالفكر “الجهادي” لحركات قتالية خارج حدود المغرب، جدلا كبيرا حول انتشار تلك الأفكار في المجتمع. ويقول نشطاء إن “أعدادا من المعتقلين داخل السجون، من المُدانين في قضايا مرتبطة بالإرهاب، تدين بموالاتها لأخطر تنظيم إرهابي في العالم، الذي يتمركز في العراق والشام”.

ويخوض غالبية المعتقلين السلفيين السابقين حلقات من المناظرات الفكرية على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك، تتحدث عن قضية مبايعة “دولة تنظيم القاعدة في العراق والشام “لاجتماع ومدى مطابقتها لمواصفات “الإمارة الإسلامية”، واعتبارها “الخلافة الإسلامية القادمة من الشرق”.

ويستند المؤمنون بـ(شرعية داعش)، من المغاربة داخل وخارج السجون في “بيعتهم” على كون “داعش” تتوفر على أمير، أبي بكر البغدادي، وينبغي على باقي الفصائل الإسلامية مبايعته بالإجماع، إضافة إلى أنهم يرون قوة التنظيم في تجربته القتالية في حروب سابقة في العراق وأفغانستان.

19