أم كلثوم وقهوة "سادة" والليلة الكبيرة تشجع المصريين على الحجر المنزلي

وزارة الثقافة المصرية تطلق مبادرة تبث فيها عروضا مسرحية وحفلات موسيقية عربية وكلاسيكية على حساباتها الإلكترونية لللترويح عن المواطنين خلال الحجر الصحي.
الخميس 2020/03/26
أوبريت الليلة الكبيرة: عودة إلى الزمن الجميل

أطلقت وزيرة الثقافة المصرية مبادرة إلكترونية لثني المصريين عن الخروج من بيوتهم، واختارت أن تكون الانطلاقة من خلال استحضار أم كلثوم عبر تقنية الهولوغرام، لتخفيف وطأة الحجر الصحي عنهم.

القاهرة – اختارت وزارة الثقافة المصرية الاستعانة بالفنانة الراحلة أم كلثوم لتشجيع المصريين على البقاء في بيوتهم تنفيذا للحجر الصحي الذي فرض عليهم في إطار تنفيذ الإجراءات الاحترازية مع تصاعد المخاوف من سرعة انتشار فايروس كورونا المستجد.

ونظم القائمون على هذه المبادرة الرقمية هذا اللقاء الفريد بين “كوكب الشرق” وعشاقها بفضل تقنية التصوير التجسيمي (هولوغرام)، وانطلقوا في بث حفلات غنائية تستعرض أغاني نادرة لأم كلثوم.

وقالت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم، “إن الشرارة الأولى لانطلاق هذه المبادرة بدأت ببث الحفلة التي أقيمت منذ فترة بتقنية الهولوغرام في دار الأوبرا لأم كلثوم، وتتضمن أغنية ‘حيرت قلبي’ إلى جانب عدد من أعمال كوكب الشرق من أداء النجمتين ريهام عبدالحكيم ومي فاروق”.

وطالعت أم كلثوم محبيها في هذه المبادرة التي انتظمت تحت شعار “خليك في البيت.. الثقافة بين يديك”، من خلال حفلات تبثها الوزارة عبر حساباتها الرسمية على فيسبوك ويوتيوب.

وتفاعل الكثير من متابعي قناة وزارة الثقافة على يوتيوب مع سهرة أم كلثوم، وكتبت إحدى المتابعات “خطوة عظيمة تستحق الثناء”، وتتالت تعليقات الشكر والثناء على هذه المبادرة. وأوضحت عبدالدايم أن مبادرة “خليك في البيت.. الثقافة بين يديك” تهدف إلى بث نوادر أرشيف الإبداع الوطني والمعرفي التراثي والمعاصر عبر قناة وزارة الثقافة بيوتيوب وحسابات السوشيال ميديا الخاصة بها.

وأضافت أن “البث يتواصل يوميا بمواد إبداعية متنوعة تشمل عروضا مسرحية، وحفلات موسيقية عربية وكلاسيكية، وعروض باليه، وأفلاما قصيرة ووثائقية وغيرها، كما يتم تزويد الموقع الرسمي للوزارة على شبكة الإنترنت بالكثير من عناوين الكتب وإصدارات مختلفة”.

وكانت عبدالدايم أعلنت عن إتاحة عدد من أمهات الكتب التراثية وإصدارات الهيئة المصرية العامة للتحميل المجاني.

وعرض على قناة الوزارة بيوتيوب، الأربعاء، باليه “الليلة الكبيرة” لفرقة باليه أوبرا القاهرة من إخراج عبدالمنعم كامل، ثم كان المتابعون على موعد مع مسرحية “قهوة سادة” من إخراج خالد جلال.

وباليه الليلة الكبيرة من ألحان الموسيقار سيد مكاوي وكلمات صلاح جاهين وعُرض لأول مرة في الستينات على مسرح القاهرة للعرائس، وقام كامل بتحويله إلى باليه بعد إعادة صياغة ألحانه على يد الموسيقار جمال سلامة، حيث تحررت العرائس من خيوطها لتنطلق في عرض حر مع الحفاظ على نفس الفكرة القديمة التي تدور حول مظاهر الاحتفال بأحد الموالد الشعبية، وحقق نجاحا كبيرا عند تقديمه في شكله الجديد.

أما مسرحية “قهوة سادة” فتضم لوحات تمثيلية تتناول عددا من القضايا التي تواجه المجتمع وتوجه الدعوة إلى إعادة إعلاء القيم الإنسانية النبيلة والمبادئ السامية.

وقدمت هذه المسرحية لأول مرة عام 2008 وحصلت على جائزة أفضل إخراج في مهرجان المسرح التجريبي. كما فازت بأفضل عمل جماعي في المهرجان القومي للمسرح لنفس العام وحققت شهرة واسعة داخل مصر وخارجها. كما عرضت في عدة دول عربية منها تونس والجزائر والإمارات.

وتأتي المبادرة بالتزامن مع إلغاء عدد من الأنشطة الترفيهية والثقافية مما ضيق الخناق على المصريين، لهذا فكرت وزيرة الثقافة في إتاحة سهرات للتسلية والترفيه من خلال الفضاء الرقمي.

24