"أندرويد وير" تطبيق ينتصر للساعة الذكية

الأحد 2014/05/11
غوغل المستفيد الأكبر من نظام \"أندرويد وير\"

كاليفورنيا - قامت غوغل بخطوتها الأهم في عالم الأجهزة القابلة للارتداء وطرحت نسخة خاصة من نظام الأندرويد لتشغل هذه الأجهزة، والبداية ستكون بالتركيز على الساعات الذكية كونها المنتج الأكثر رواجاً في انتظار باقة متنوعة من الأجهزة الذكية القابلة للارتداء.

وسيشكل “أندرويد وير” مستقبلا جديدا لأجهزة غوغل التي قررت أن تصنع ثورتها في ميدان الأجهزة الذكية القابلة للارتداء.

وقررت غوغل وضع قدمها لتكون الشركة المعيار التي تعمل على الجانب البرمجي في هذه الصناعة باعتباره القسم الأهم لبث الروح في هذه الأجهزة المخصصة للارتداء.

وعملت غوغل من خلال أندرويد فائق الشعبية على تخصيصه للأجهزة القابلة للارتداء وطرحت النسخة التجريبية الأولى منه للمطورين، في انتظار تطبيقات أخرى خاصة بتلك الأجهزة وحتى متجر تطبيقات.

وتعتبر غوغل المستفيد الأكبر من نظام “أندرويد وير” فهي ستضمن خدمتها “غوغل ناو” وتطبيقات خدماتها في الأجهزة، كما أنها ستجذب مطوّري التطبيقات بشكل أكبر من أي نظام تشغيل أو شركة ساعات وأجهزة ذكية أخرى كونه النظام الذي سيستخدمه أكبر عدد من الناس حول العالم.

هل غوغل بحاجة لأن تصنع ساعة ذكية؟ نظرياً ليست بحاجة لذلك فهي تملك الآن ما هو أكبر من مجرد المنتج، هي تملك النظام الاقتصادي الذي ستبنى عليه كل هذه المنتجات، لكن يتوقع الخبراء أن تطلق ساعة ذكية وقد تحمل اسم نيكسوس أيضاً لتكون كمعيار للصناعة كما فعلت مع بقية الأجهزة. فهي لم تكن بحاجة لإطلاق هاتف ذكي ولا حاسبين لوحيين بالقياسين لكنها فعلت ذلك لتكون المعيار القياسي ليعطي التجربة التي تريدها غوغل وليس الإضافات والواجهات التي تضعها الشركات الأخرى.

وستكون ساعة نيكسوس المفتاح أمام باب صناعة جديدة وتطبيقات ومتاجر ومطورين. وستكون مهمة الساعة الذكية تقنية لتعطي عبر “غوغل ناو” تنبيهات ومعلومات قبل أن تطلبها، كما في الهواتف الذكية لكن في الساعة سيكون الوصول إليها أسرع. الآن وبالنسخة التجريبية للخدمة يمكن أن تمد الساعة الذكية مستعملها بمعلومات عن الطقس والرسائل والمكالمات الواردة على الهاتف وإشعارات الشبكات الاجتماعية والبريد الإلكتروني ونتائج المباريات ويمكنك التفاعل مع بعضها والرد على المحادثات عبر الأوامر الصوتية والإدخال الصوتي.

18