أندريسكو تحرم سيرينا من الرقم القياسي

الكندية بيانكا أندريسكو الفائزة على الأميركية سيرينا وليامز، أصبحت أول لاعبة كندية تدوّن اسمها في السجلات التاريخية للغراند سلام، بفوزها بآخر بطولة لهذا الموسم.
الاثنين 2019/09/09
بيانكا أندريسكو قدمت موسما لافتا في الملاعب

نيويورك- انضمت الكندية بيانكا أندريسكو في سن الـ19 عاما إلى نادي اللاعبات المتوجات بلقب كبير في كرة المضرب، بتفوقها في نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة على الأميركية المخضرمة سيرينا وليامز، لتفشل الأخيرة للمرة الرابعة في معادلة رقم الأسترالية مارغريت كورت القياسي في عدد ألقاب الغراند سلام.

وأصبحت أندريسكو الفائزة على وليامز (37 عاما)، أول لاعبة كندية تدوّن اسمها في السجلات التاريخية للغراند سلام، بفوزها بآخر بطولة لهذا الموسم. كما باتت أصغر لاعبة ترفع كأس بطولة كبرى منذ الروسية ماريا شارابوفا في 2006 في فلاشينغ ميدوز أيضا.

موسم لافت

توجت أندريسكو موسما لافتا قدمته في الملاعب، إذ أنها ستتقدم من مركزها الحالي (15) في تصنيف المحترفات إلى المركز الخامس عالميا الاثنين، بعدما أنهت العام 2018 في المركز 178 عالميا.

وخلال هذا العام، أحرزت الكندية كل الألقاب الثلاثة في مسيرتها، إذ توجت بلقب أنديان ويلز الأميركية، وأتبعته بلقب دورة تورونتو الكندية على حساب سيرينا، إذ لم تتمكن الأخيرة من إكمال المباراة النهائية في أغسطس بسبب الإصابة، في مواجهة كانت الأولى لها ضد الكندية الشابة. وقالت أندريسكو بتأثر “من الصعب أن أشرح ذلك بكلمات، لكني أكثر من ممتنة  لقد بذلت جهدا كبيرا جدا من أجل هذه اللحظة”.

غراف

من جهتها، قالت سيرينا التي ارتكبت 33 خطأ مباشرا في المباراة مقابل 17 فقط لأندريسكو “كانت كرة المضرب مذهلة في الملعب تمنيت لو أنني تمكنت من تقديم أداء أفضل بعض الشيء”، على الرغم من أنها عادت بقوة في المجموعة الثانية وأنقذت كرة لحسم المباراة لصالح أندريسكو.

وعلى الرغم من التشجيع الصاخب من آلاف الحاضرين في ملعب آرثر آش حيث خسرت العام الماضي النهائي المثير للجدل ضد اليابانية ناومي أوساكا، فشلت سيرينا للمرة الرابعة تواليا في تحقيق اللقب الرابع والعشرين لها في الغراند سلام، لتعادل الرقم الذي تحمله اللاعبة السابقة كورت. وخسارة السبت كانت الرابعة لها بعد ويمبلدون الإنكليزية 2018 و2019، وفلاشينغ ميدوز 2018.

ويعود لقبها الأخير في البطولات الكبرى إلى منافسات بطولة أستراليا المفتوحة 2017، حين توجت على حساب شقيقتها الكبرى فينوس، قبل أن تبتعد لأشهر بسبب الحمل ووضع مولودتها الأولى.

ولم تتمكن سيرينا التي تتم في أواخر الشهر الحالي عامها الثامن والثلاثين، من رفع رصيدها في فلاشينغ ميدوز إلى سبعة ألقاب، وهو ما كان سيتيح لها الانفراد بالرقم القياسي (في عصر الاحتراف) لعدد التتويجات بالبطولة الأميركية، والذي تتشارك فيه حاليا مع مواطنتها كريس إيفرت.

يرى الكثيرون أن سيرينا ويليامز، أبرز لاعبة تنس في التاريخ، وقد تركت الأميركية الشهيرة إرثا مضمونا في اللعبة حتى لو استمر الرقم 24، المتعلق بمعادلة عدد ألقاب البطولات الأربع الكبرى، مستعصيا. ومنذ 20 عاما عندما كانت سيرينا تبلغ من العمر 17 عاما حصدت لقبها الأول، ضمن 23 لقبا، في البطولات الأربع الكبرى.

سيرينا ترفض دائما الاستسلام
سيرينا ترفض دائما الاستسلام

وحصلت على فرصة لمعادلة الرقم القياسي للأسطورة مارغريت كورت، لكن بدلا من ذلك نالت الكندية المراهقة بيانكا أندريسكو لقبها الأول. وهذا الفوز لم يتسبب فقط في إثارة التساؤلات حول مدى قدرة سيرينا على إضافة المزيد إلى رصيدها البالغ 23 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، بل يعتقد الكثيرون أن انتصار اللاعبة البالغ عمرها 19 عاما يمثل تغييرا في شكل تنس السيدات.

ومنذ إنجاب سيرينا ابنتها في 2017 لم تفز بأي لقب. واقتربت سيرينا 4 مرات من حصد لقبها الـ24 قبل أن تتعثر في العقبة الأخيرة وحدث ذلك في نهائي ويمبلدون في 2018 و2019 وكذلك في نهائي أميركا في نفس العامين.

إرث مضمون

ولم يتعلق الأمر فقط بخسارة سيرينا في 4 مباريات نهائية، لكنها لم تفز بأي مجموعة خلال هذه المواجهات. والمرة المقبلة التي ستحاول فيها سيرينا معادلة رقم كورت ستكون في أستراليا في يناير وسيكون عمرها 38 عاما وربما يكون الصعود إلى القمة أصعب. لكن سيرينا ترفض دائما الاستسلام بخصوص صعوبة إضافة لقب آخر إلى حصيلتها.

23