أندلسيات روائية

السبت 2014/02/22
الأندلسيات مكنت من استرجاع فترة مهمّة من التاريخ المشترك بين المغرب وأسبانيا

الدار البيضاء- ضمن ندوة “تجارب في الكتابة” التي أقيمت بالدار البيضاء، في إطار الدورة العشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب، أجمع المتدخلون فيها على القول بأن الأندلسيات الروائية، كشكل سردي جمع بين ملامح النص التاريخي وخصوصيات الكتابة الأدبية، مكنت من استرجاع فترة مهمّة من التاريخ المشترك بين المغرب وأسبانيا، وتحويلها إلى مجال للمساءلة والنقد.

وأبرز المتدخلون أن استلهام المأساة التاريخية التي عاشها المسلمون بالأندلس بعد سقوط غرناطة، وتعرضهم للترحيل القسري والاضطهاد الديني، لم يكن بغرض كتابة نص أدبي للإمتاع والتسلية، وإنما هي محاولة لإعادة قراءة إحدى أهم المحطات التاريخية المتقاسمة بين الجارتين، وتسليط الضوء على الخانات المظلمة في سيرة الموريسكيين الذين عاشوا أسوأ مأساة في التاريخ الإنساني.

وفي هذا الشأن ذكر المؤرخ والروائي حسن أوريد أن روايته “الموريسكي”، تعيد الاعتبار للأندلسيين كجزء من تاريخ تنكرت له أسبانيا، معتبرا أن الجارة الشمالية لا يمكن أن تتصالح مع نفسها ما لم تعترف بهذا المكوّن الرئيس من تاريخها.

16