أندية الدوري المصري تبدأ ظاهرة "تدوير" المدربين مبكرا

الأربعاء 2015/11/18
المعلم حسن شحاتة يشد اهتمام العديد من الأندية

القاهرة – برزت واحدة من عجائب الكرة المصرية هي ظاهرة تدوير المدربين في فرق الدوري المحلي، إذ بمجرد استغناء فريق ما عن مدربه لسوء النتائج يسارع فريق آخر بالتعاقد معه، والأغرب أن المدرب عادة ما يحقق نتائج جيدة مع فريقه الجديد بعكس ما كان يحققه في الفريق الأول.

وعلمت “العرب” أن محمد فرج عامر رئيس نادي سموحة طلب عقد جلسة مع حسن شحاتة الذي تقدم باستقالته من تدريب فريق المقاولون العرب من منصبه بعد 5 جولات فقط من مسابقة الدوري المصري لمناقشته بشأن توليه مهمة تدريب الفريق بعد استقالة محمد يوسف مؤخرا، الأمر الذي لم يرفضه حسن شحاتة، مؤكدا أن سموحة ناد كبير ويمتلك إمكانات مادية وفنية كبيرة.

الطريف أن محمد يوسف نفسه يتفاوض لتولي مهمة تدريب الاتحاد الإسكندري، بعد اعتذار طارق العشري العائد من تجربة فاشلة مع نادي الشعب الإماراتي عن تولي المهمة، نظرا لأنه يتفاوض مع المقاولون العرب لتدريب الفريق الأول خلفا لشحاتة المستقيل.

واستقال محمد عمر المشرف على فريق الكرة بالاتحاد بعد الخسارة بخماسية أمام الإسماعيلي بالجولة الخامسة، وعقد مسؤولو النادي جلستين مع البلغاري مالدينوف للوصول إلى جل ودي لإنهاء التعاقد بسبب سوء النتائج، قبل أن يعقدوا جلسة مماثلة مع طارق العشري الذي اعتذر بعدها عن قبول المهمة، وكذلك حلمي طولان مدرب سموحة السابق.

واستقال حسن شحاتة من تدريب المقاولون، بسبب سوء النتائج التي حققها الفريق، حيث جمع نقطتين فقط من تعادلين، ولقي ثلاث هزائم من الداخلية والزمالك وطلائع الجيش، ليحتل الفريق المركز 16 من 18 فريق بجدول ترتيب البطولة. وتعد هذه التجربة الخامسة لحسن شحاتة في السنوات الخمس الأخيرة، التي لم يحقق فيها أي إنجاز يذكر مع الأندية التي تولي تدريبها، بعد 6 سنوات أسطورية مع المنتخب الوطني حقق خلالها ثلاثة بطولات قارية متتالية لأمم أفريقيا، قبل أن تتم إقالته منتصف عام 2011.

وكان شحاتة تولى الإشراف الفني على نادي ميونخ 1860، قبل أن يتولى تدريب أندية العربي القطري والزمالك والدفاع الحسني الجديدي المغربي، الذي تركه فجأة من أجل تولي مهمة تدريب المقاولون العرب منتصف الموسم الماضي. ولاقت تجربة حسن شحاتة الأخيرة مع نادي المقاولون العرب انتقادات حادة، خاصة بعد تعيينه نجله إسلام مساعدا له برغم عدم خبرته الكروية، حيث يعمل محاسبا ولم يسبق له لعب كرة القدم، في الوقت الذي اتهم فيه بالتفاوض لتدريب عدة فرق أثناء توليه المهمة من بينها الزمالك واتحاد جدة السعودي.

22