أندية تونسية تقتدي بتجربة الأفريقي لتجاوز مشاكلها المالية

جماهير النجم الساحلي تتبنى حملة جمع أموال لإنعاش خزينة النادي والمساهمة في خلاص أجور اللاعبين والعاملين.
السبت 2019/11/30
مراوغة لتفادي السقوط

تونس - دفع نجاح تجربة الأفريقي التونسي الذي عوّل على جماهيره التي هبّت تلقائيا لضخ الأموال في خزينة فريقها بعض الفرق الأخرى التي بدأت تفكر جديا في الاقتداء بهذه التجربة التي ضمنت لفريق باب جديد سداد ديون عالقة وساعدته على تفادي عقوبات جديدة.

ويواصل أنصار الأفريقي التعبير عن تعلقهم الكبير بفريقهم بعد إطلاق حملة جديدة تنتهي يوم 5 ديسمبر وشعارها حصد مبلغ مالي أكبر في مبادرة تحمل عنوانها “مباراة ضد عقوبات الفيفا”.

وبالتوازي مع ذلك بدأت جماهير بعض الفرق الأخرى في السير على خطى أنصار الأفريقي، لتنطلق فعليا حملة مماثلة تبنتها جماهير النجم الساحلي، الغاية منها إنعاش خزينة النادي والمساهمة في خلاص أجور اللاعبين والعاملين صلب النادي.

ووقع خلال الأيام الماضية فتح حساب بنكي على أن تحول الأموال التي يقع إيداعها بعد ذلك إلى حساب النجم الساحلي، ولئن كانت المساهمات الأولية متواضعة إلا أن الفترة المقبلة قد تشهد إقبالا أكبر بكثير من جماهير النجم خاصة في ظل تواصل الوضع الضبابي في ما يتعلق بإدارة النادي.

وتشير المعطيات الراهنة إلى أن الرئيس المتخلي رضا شرف الدين لا ينوي العدول عن قراره مؤكدا تمسكه بالانسحاب نهائيا من رئاسة النجم رغم عدم وجود مرشحين آخرين لخلافته.

وأشار شرف الدين في حديثه عن الوضعية المالية للنجم قائلا “الفريق يعاني مع صعوبات مالية، لقد حرصت طيلة المواسم الماضية على إنعاش خزينة النادي كلما تطلب الأمر ذلك، واليوم أعلن عدم قدرتي على مواصلة المهمة لفترة أطول وأدعو كل من يريد رئاسة النجم أن يتقدم بترشحه”.

عبدالسلام السعيداني: على الجميع أن يدعموا الفريق ويعملوا على مساعدته
عبدالسلام السعيداني: على الجميع أن يدعموا الفريق ويعملوا على مساعدته

وأضاف شرف الدين في تصريحه لـ”العرب”، أن “المسؤولية ستكون مضاعفة مستقبلا على جميع الأطراف، وأعتقد أن جماهير النجم ستساند فريقها سواء كنت أنا رئيسا أو جاء من يخلفني، ولا شك أن الأنصار سيدعمون فريقهم من أجل مساعدته على تخطي الصعوبات المالية والإدارية”.

الأزمات المالية المتلاحقة ليست حكرا على الأفريقي فحسب، بل إن أغلب أندية الدوري التونسي الممتاز تعاني مشاكل مماثلة، وذلك على غرار البنزرتي الذي تواصلت مشاكله منذ الموسم الماضي.

وفي حديثه عن غياب السيولة وصعوبة المصاريف اليومية أشار عبدالسلام السعيداني رئيس البنزرتي إلى أن ناديه يعيش على وقع أزمة مالية خانقة، مؤكدا أن غياب الدعم وانعدام موارد مالية قارة قد يؤديان إلى تأثر استقرار النادي وبالتالي إرباكه.

وقال السعيداني “يجب على جميع المحيطين بالفريق أن يدعموا ناديهم ويعملوا على مساعدته من أجل توفير عائدات تفي بالغرض وتساهم في تخطي الحاجيات اليومية”.

ولبّت جماهير البنزرتي دعوة رئيس النادي حيث بدأت أولى الخطوات من أجل السير على خطى الأفريقي وذلك عبر فتح حساب مصرفي يكون بمقدور أي محب المساهمة من خلاله في إنعاش خزينة النادي ومساعدته على التخلص من المشاكل المالية.

كما دعت إدارة الملعب التونسي أنصارها إلى التفاعل أكثر ما يمكن مع فريقها، حيث اقترحت على أنصار النادي تمكين الجمعية من فرصة توفير عائدات إضافية خاصة وأن مداخيل دخول الملاعب والإشهار وكذلك العائدات التلفزيونية لا تستجيب لحاجيات النادي.

ومن المقرر قريبا الإعلان عن بدء حملة واسعة النطاق من قبل أنصار الملعب التونسي غايتها مساعدة الإدارة الحالية على إيجاد موارد إضافية والابتعاد عن شبح الأزمات المالية.

وما تعيشه الأندية التونسية من أزمات متلاحقة قد يعكس ولو نسبيا وضعية كرة القدم والرياضة إجمالا في تونس، خاصة في ظل غياب بنية تحتية ملائمة وقلة صيانة المنشآت الرياضية.

وقال الصحافي عمر المجبري في حديث لـ”العرب”، “تعيش الفرق التونسية أوضاعا صعبة، وأزماتها المالية ليست وليدة اللحظة بل هي نتاج تراكمات سنوات طويلة، خاصة في ظل غياب تام للموارد القارة، هذا الأمر أدى إلى اضمحلال بعض الأندية وساهم في تراجع نتائج عدة فرق”.

23