أندية دوري السوبر تواصل الصمود دفاعا عن مشروعها

ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس ترحب بحكم قضائي يلغي عقوبات يويفا.
الأحد 2021/08/01
تحديات كبرى بانتظاره

يبدو أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لن يكون قادرا على الوقوف بوجه مشروع دوري السوبر ولا حتى بإمكانه أن يستخدم لغة التهديد وفرض سطوته على الأندية التي أبدت تمسكها بالمشروع المثير للجدل، وذلك استنادا إلى معطيات جديدة فجّرها الثلاثي المؤسس برشلونة وريال مدريد الإسبانيان ويوفنتوس الإيطالي نهاية هذا الأسبوع.

مدريد - تعهّدت الأندية المؤسسة للدوري السوبر بمواصلة الدفاع عن مشروعها وذلك بعد الفوز بمعركة قضائية هامة مع الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

وأصدرت أندية برشلونة ويوفنتوس وريال مدريد بيانا مشتركا رحّبت فيه بحكم قضائي يطالب يويفا بإلغاء الإجراءات التي اتخذها ضد كافة الأندية المؤسسة لدوري السوبر الأوروبي.

ويوفنتوس وبرشلونة وريال مدريد آخر الأندية الصامدة بين 12 ناديا أسست مشروع دوري السوبر الانفصالي في أبريل الماضي، لكن المشروع انهار بعد انسحاب جميع الأندية الإنجليزية الستة بالإضافة إلى إنتر ميلان وميلان وأتلتيكو مدريد.

قرار جريء

 فلورنتينو بيريز: مسؤوليتنا كأندية كبيرة هي الاستجابة لرغبات الجماهير
 فلورنتينو بيريز: مسؤوليتنا كأندية كبيرة هي الاستجابة لرغبات جماهيرنا عبر العالم 

قررت المحكمة التجارية السابعة عشرة في مدريد إسقاط جميع العقوبات المالية والرياضية ضد الأندية المؤسسة لدوري السوبر الأوروبي، بما في ذلك غرامة عدم الامتثال وقدرها مئة مليون يورو (118.6 مليون دولار) ضد الأندية التسعة الأخرى التي انسحبت من المشروع بعد اتفاقها مع يويفا.

وقالت الأندية الثلاثة في البيان "دعمت المحكمة طلب مروجي ورعاة دوري السوبر الأوروبي، ورفضت طعن يويفا وأكدت تحذيرها له من أن عدم الامتثال لقرارها سيؤدي إلى غرامات ومسؤولية جنائية محتملة".

وتابعت "سيتم تقييم القضية بواسطة محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ، والتي ستراجع موقف يويفا بشأن احتكار الكرة الأوروبية. يسعدنا أنه من الآن فصاعدا لن نتعرض لتهديدات يويفا المستمرة. هدفنا مواصلة تطوير مشروع دوري السوبر بطريقة بناءة وتعاونية. لا نزال نثق في نجاح المشروع الذي سيكون متوافقا دائما مع قوانين الاتحاد الأوروبي". ورفض يويفا التعليق على القضية.

وأمرت المحكمة أيضا الدوري الإنجليزي الممتاز والاتحاد الإيطالي لكرة القدم بإلغاء أي إجراءات تم اتخاذها ضد أندية البطولتين التي انضمت للمشروع الانفصالي.

وتشمل هذه الإجراءات 22 مليون جنيه إسترليني (30.58 مليون دولار) دفعتها الأندية الإنجليزية الستة كبادرة "حسن نية" مع قرار صادر في التاسع من يونيو الماضي يهددها بخصم 30 نقطة من رصيدها في المستقبل.

المحكمة التجارية السابعة عشرة في مدريد قررت إسقاط جميع العقوبات المالية والرياضية ضد الأندية المؤسسة لدوري السوبر الأوروبي
المحكمة التجارية السابعة عشرة في مدريد قررت إسقاط جميع العقوبات المالية والرياضية ضد الأندية المؤسسة لدوري السوبر الأوروبي

وقال الاتحاد الإيطالي إنه سيمنع أي فريق سيشارك في المستقبل في دوري السوبر الأوروبي من المشاركة في دوري الأضواء المحلي.

وتضمن الحكم أيضا ضرورة امتناع الدوري الإنجليزي الممتاز والاتحاد الإيطالي عن اتخاذ إجراءات من شأنها بشكل مباشر أو غير مباشر إعاقة تأسيس دوري السوبر الأوروبي.

وعلى عكس دوري أبطال أوروبا، حيث تتأهل الأندية للمشاركة القارية عبر البطولات المحلية، تضمن الأندية المؤسسة لدوري السوبر مقاعدها في البطولة الجديدة كل عام.

وزعمت أندية دوري السوبر أن البطولة ستزيد من أرباح الفرق الكبرى ويسمح لها بتوزيع المزيد من الأموال على باقي عناصر اللعبة. ومع ذلك فقد قالت سلطات كرة القدم والأندية الأخرى وروابط المشجعين إن هذه البطولة ستزيد من نفوذ وثروة أندية النخبة، بينما يتعارض النظام المغلق للبطولة مع نموذج كرة القدم المستمر منذ فترة طويلة.

وفي سعيه لردع أي بطولة انفصالية في المستقبل، قرر يويفا فرض عقوبات صارمة على الأندية المتمردة، لكنه علق إجراءاته الانضباطية الشهر الماضي.

ومع ذلك واصلت أندية برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس الدفاع عن الخطة وأصدرت بيانات مشتركة في مايو الماضي تشكو فيها من ضغوط وتهديدات غير مقبولة من طرف ثالث للتخلي عن المشروع.

ورغم تأسيسها لدوري السوبر الأوروبي، ستشارك الأندية الثلاثة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل 2021 - 2022.

واتُهمت الأندية الراغبة في السير على خطى دوري كرة السلة الأميركية "أن.بي.أي" والرازحة تحت الديون والحجم الهائل لرواتب نجومها في ظل أزمة كورونا على الفور بالجشع وتم تهديدها بالمعاقبة الدولية.

وأشارت الأندية إلى أنه سيتم الإعلان عن ثلاثة أعضاء مؤسسين آخرين، مع وجود خمسة أماكن أخرى تمنح من خلال نظام تأهل سنويا، على أن تبدأ النسخة الافتتاحية "في أقرب وقت ممكن عمليا".

بانتظار الرد

مشروع دوري السوبر ولد ميتا رغم الآمال الكبيرة لمحاولة إنعاشه
مشروع دوري السوبر ولد ميتا رغم الآمال الكبيرة لمحاولة إنعاشه

قبل الإعلان الرسمي أعلن الاتحاد الأوروبي واتحادات كرة القدم في الدول الثلاث للأندية المشاركة أنه سيتم منع الأندية من المشاركة في الدوريات المحلية ودوري أبطال أوروبا.

وأشار يويفا إلى أن الأندية المعنية "ستمنع من اللعب في أي مسابقة أخرى على المستوى المحلي أو الأوروبي أو العالمي، وقد يُحرم لاعبوها من فرصة تمثيل منتخباتهم الوطنية".

ووصف الاتحاد القاري والاتحادات الثلاثة عملية الانفصال بأنها أمر "مثير للسخرية". وأضاف الاتحاد القاري أنه "في حال حدوث ذلك، نود أن نكرّر أننا (..) وكذلك الاتحاد الدولي (فيفا) وكل الاتحادات الأعضاء، سنبقى متحدين في جهودنا لوقف هذا المشروع الساخر، وهو مشروع يقوم على المصلحة الذاتية لعدد قليل من الأندية في وقت يحتاج فيه المجتمع إلى التضامن أكثر من أي وقت مضى".

وقال رئيس ريال مدريد الإسباني فلورنتينو بيريز أول رؤساء الدوري السوبر إن "كرة القدم هي الرياضة العالمية الوحيدة في العالم التي تضم أكثر من أربعة مليارات مشجع، ومسؤوليتنا كأندية كبيرة هي الاستجابة لرغباتهم".

لكن فيفا أعرب عن استيائه من الإعلان، قائلا في بيان إنه "في ظل هذه الخلفية لا يمكن لفيفا إلا أن يعبر عن رفضه للدوري السوبر (..) خارج هياكل كرة القدم الدولية وعدم احترامها للمبادئ".

وقال رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم خافيير تيباس إنه "أخيرا خرج مهندسو الدوري السوبر من الحانة عند الخامسة فجرا، وهم في حالة سكر من الأنانية وانعدام التضامن".

ومن جهتها أعلنت رابطة الأندية الأوروبية أنها "تعارض بشدة" الدوري السوبر، فيما أعلن يوفنتوس أن رئيسه أندريا أنييلي الذي يرأس أيضا الرابطة استقال من منصبه في الرابطة.

وجدير بالذكر أن اثنين من المتأهلين إلى نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي بايرن ميونخ الألماني وباريس سان جرمان الفرنسي، ليسا من بين الفرق الأوروبية الكبيرة التي تم الإعلان عن مشاركتها، لكن المؤسسين حاولوا ضمّهما إليها.

23