أنسوورث يقود سفينة إيفرتون مؤقتا

الأربعاء 2017/10/25
المهمة صعبة

لندن- عين نادي إيفرتون الإنكليزي الأسكتلندي ديفيد أنسوورث مدربا مؤقتا لفريقه، بدلا من الهولندي رونالد كومان المقال من منصبه. وأقيل كومان بعد سلسلة من النتائج السيئة في المراحل التسع الأولى من الدوري الإنكليزي، ليصبح ثالث مدرب يقال من منصبه هذا الموسم بعد مواطنه فرانك دي بور (كريستال بالاس) وكريغ شيكسبير (ليستر سيتي). وأشرف أنسوورث على فريق إيفرتون تحت 23 عاما في الموسم الماضي.

إنفاق كبير

جاء في بيان لإيفرتون “إن نادي إيفرتون يؤكد أن ديفيد أنسوورث سيتولى تدريب الفريق الأول مؤقتا”. وأنفق إيفرتون نحو 140 مليون جنيه إسترليني (185 مليون دولار) لتعزيز صفوفه بلاعبين خلال فترة الانتقالات الصيفية، أبرزهم صانع الألعاب الأيسلندي غيلفي سيغورسدون، إضافة إلى الحارس مايكل كين، المهاجم الإسباني الصاعد ساندرو راميريز، وغيرهم.

كما عاد إلى صفوفه المهاجم المخضرم واين روني بعد 13 موسما أمضاها مع مانشستر يونايتد، وحاول التعاقد مع الفرنسي أوليفييه جيرو من أرسنال. إلا أن التعاقدات لم تنعكس على أداء الفريق، وآخر نتائجه الخسارة 2-5 أمام أرسنال في المرحلة التاسعة من الدوري الأحد.

كومان يعتبر هو الوحيد الذي لعب ودرب أبرز ثلاثة أندية هولندية: أياكس أمستردام، فيينورد روتردام وإيندهوفن، وأحرز مع الأخير لقب كأس الأندية الأوروبية الأبطال (دوري الأبطال) في 1988

ومن جانبه أبدى الهولندي رونالد كومان خيبة أمله إزاء إقالته من منصب المدير الفني لفريق إيفرتون. وكان إيفرتون قد أعلن إقالة كومان بسبب سوء نتائج الفريق، وتراجعه إلى المراكز الثلاثة الأخيرة بجدول الدوري الإنكليزي الممتاز بعد تسع مراحل من بداية الموسم، حيث لم يحقق سوى انتصارين. وقال كومان عبر حسابه الرسمي بموقع شبكة التواصل الإجتماعي “تويتر” إنه يود التقدم بالشكر لمالك النادي بيل كينرايت ومجلس الإدارة على دعمهما له.

وأضاف “بالطبع أشعر بخيبة أمل الآن. وتضم قائمة المرشحين لخلافة كومان في تدريب الفريق ديفيد مويس المدرب الأسبق لإيفرتون وسين دايتش المدير الفني لفريق بيرنلي. وتعد التجربة مع إيفرتون إحدى محطات الفشل النادرة في مسيرة كومان كمدرب ولاعب، وقد تكلفه غاليا على المدى القريب”.

وأثار كومان امتعاض مشجعين للنادي الإنكليزي عندما أعلن في مقابلة مع صحيفة كاتالونية في مايو أنه يحلم كمدرب بتدريب منتخب بلاده ونادي برشلونة الإسباني الذي دافع عن ألوانه كلاعب. وقال الهولندي في حينه “الجميع يعرف أنني من برشلونة، الجميع يعرف حبي للنادي حيث نشأت كلاعب وإنسان”.

لاعب ومدرب

يعتبر كومان هو الوحيد الذي لعب ودرب أبرز ثلاثة أندية هولندية: أياكس أمستردام، فيينورد روتردام وإيندهوفن، وأحرز مع الأخير لقب كأس الأندية الأوروبية الأبطال (دوري الأبطال) في 1988، العام الذي أحرز فيه النادي “ثلاثية” الدوري والكأس المحليين والكأس الأوروبية.

وأطلقت عليه كنيات عدة إعجابا به، أبرزها “تين تين” نسبة إلى الشبه بينه وبين شخصية القصص المصورة الشهيرة. كان والده مارتن الراحل الذي خاض مباراة دولية واحدة، الدافع لهوايته كرة القدم كطفل. ودعمت والدته مسيرته الكروية، وقامت بكتابة رسائل إلى مجلة هولندية تحذرها فيها من انتقاد اللاعب الشاب.

23