أنشيلوتي: لا أريد إحداث ثورة في بايرن ميونيخ

بدأ المدرب الإيطالي الجديد لبايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني لكرة القدم كارلو أنشيلوتي في الحديث عن استعداداته للموسم الكروي الجديد، ولقد أعرب عن ارتياحه مع الفريق البافاري وأكد أنه جاهز لرفع تحد جديد مع المارد الأحمر.
الثلاثاء 2016/07/12
اسم للتوثيق

ميونخ (ألمانيا) - قال المدرب الإيطالي الجديد لبايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني كارلو أنشيلوتي في اليوم الأول مع النادي البافاري إنه لا يريد “إحداث ثورة” في الفريق الأكثر تتويجا في بلاده وإنما إكمال ما قام به سلفه الأسباني جوسيب غوارديولا.

وقال المدرب الإيطالي البالغ من العمر 57 عاما في المؤتمر الصحافي بعد تقديمه لوسائل الإعلام “أنا لست هنا من أجل إحداث ثورة. العمل الذي قام به غوارديولا رائع وأريد بطبيعة الحال مواصلة الأسلوب الذي لعب به”.

وأضاف أنشيلوتي “أعلم جيدا أن أسلوب لعب بايرن ميونيخ هجومي وأنا أحب اللعب الهجومي وسنحاول أن نستخرج أفضل ما نملكه”.

ووقع المدرب الإيطالي الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين مع ميلان وأخرى مع ريال مدريد الأسباني، عقدا مع النادي البافاري لمدة ثلاثة أعوام من أجل خلافة غوارديولا الذي قرر البحث عن مغامرة جديدة مع مانشستر سيتي الإنكليزي.

وبتعاقده مع بايرن، سيتعرف أنشيلوتي على خامس بطولة محلية كبرى بعد أن مر بإيطاليا مع يوفنتوس وميلان وإنكلترا مع تشلسي وفرنسا مع باريس سان جرمان وأسبانيا مع ريال مدريد الذي أقاله من منصبه في مايو 2015 أي بعد عام على قيادته إلى لقبه العاشر في دوري أبطال أوروبا.

وأعرب أنشيلوتي عن سعادته بتواجده في بايرن “لأني في أحد أكبر الأندية في العالم”، مؤكدا في الوقت ذاته أنه ليس “ساحرا” ولن يقود بطل ألمانيا إلى لقب دوري أبطال أوروبا بهذه السهولة “لكن الهدف الأساسي هو الفوز” باللقب.

صحيح أن تجربة غوارديولا مع بايرن كانت ناجحة بعدما قاده إلى 7 ألقاب في 3 أعوام بينها ثنائية الدوري والكأس عامي 2014 و2016، لكنه لم ينجح في قيادة النادي البافاري إلى أبعد من الدور نصف النهائي في المسابقة القارية الأم.

أنشيلوتي يبدو سعيدا بتجربته الألمانية التي يبدأها بمباراة ودية ضد غوارديولا وفريقه الجديد مانشستر سيتي في 20 يوليو

وسيحاول أنشيلوتي الذي توج بلقب المسابقة القارية ثلاث مرات مقابل مرتين لسلفه غوارديولا، أن يضيف لقبا رابعا إلى سجله وقد عزز لهذه الغاية صفوف الفريق بلاعبين هامين هما قلب دفاع دورتموند والمنتخب الألماني ماتس هوملس ولاعب وسط بنفيكا الشاب ريناتو سانشيز، المتوج بكأس أوروبا في باريس والذي سيكلف بطل ألمانيا حوالي 80 مليون يورو إذا ما أضيفت المكافآت إلى قيمة الصفقة البالغة 35 مليون، حسب وسائل الإعلام الألمانية.

وقد أكد رئيس بايرن كارل هاينتس رومينيغيه، الاثنين، أن “باب الانتقالات لم يقفل” وقد يتعاقد مع لاعبين جدد هذا الصيف لكن هناك توجه أيضا للتخلي عن المهاجم الدولي ماريو غوتسه المرشح انتقاله إلى توتنهام الإنكليزي أو فريقه السابق بوروسيا دورتموند الذي حصل من غريمه البافاري على خدمات لاعب الوسط الشاب سيباستيان روده.

ويبدو أنشيلوتي سعيدا حتى الآن بتجربته الألمانية التي يبدأها بمباراة ودية ضد غوارديولا وفريقه الجديد مانشستر سيتي الإنكليزي في الـ20 من الشهر الحالي، وقد أكد “إني أحب كثيرا هذه المدينة. إنها تجربة جديدة بالنسبة إلي. أعتقد بأن الوضع سهل علي لأنها (ميونيخ) مشابهة لإيطاليا”.

ويبدأ بايرن حملة الدفاع عن لقب الدوري المحلي الذي أحرزه أنشيلوتي في إيطاليا (2004 مع ميلان) وإنكلترا (2010 مع تشيلسي) وفي فرنسا (2013 مع سان جرمان)، في 26 أغسطس ضد فيردر بريمن على ملعبه.

ويحل أنشيلوتي (57 عاما) مكان جوسيب غوارديولا الذي انتقل لتدريب مانشستر سيتي الإنكليزي بعد أن قاد بايرن ميونيخ إلى الفوز بلقب البوندسليغا في ثلاثة مواسم متتالية، لكنه أخفق في الفوز معه بدوري أبطال أوروبا، وهو ما يبدو هدفا أساسيا لدى أنشيلوتي.

وبعد أن قاد كلا من ميلان الإيطالي وريال مدريد الأسباني إلى الفوز بدوري الأبطال، يمكن لأنشيلوتي أن يصبح أول مدرب يفوز بالبطولة الأوروبية مع ثلاثة فرق مختلفة. وسقط بايرن ميونيخ، تحت قيادة غوارديولا، في الدور قبل النهائي بدوري الأبطال في كل من المواسم الثلاثة الماضية.

وأبدى أنشيلوتي رضاه عن الفريق ووصفه بأنه “تنافسي” ورغم أنه وعد بتقديم كرة قدم هجومية، كان حريصا بعدم التعهد بإحراز لقب دوري الأبطال.

وقال أنشيلوتي “الفوز بلقب دوري الأبطال ليس سهلا. كل واحد من أندية القمة يرغب في الفوز بها، في كل عام. ولكن فريقا واحدا يفوز في النهاية”.

22