أنشيلوتي يتمسك بتشافي ألونسو

السبت 2013/12/14
عودة ألونسو ساهمت في تحسن أداء الفريق الإسباني

مدريد - تُقلق راحة الفريق الملكي مسألة وحيدة تحمل اسم تشافي ألونسو، اللاعب الذي لا غنى بالنسبة لكارلو أنشيلوتي، والذي لم يقرر بعد ما إذا كان سيجدد تعاقده أم لا. ويتطور أداء ريال مدريد وجانب كبير من ذلك، تسهم فيه عودة ألونسو، الرجل الذي منح الفريق الأسباني ذلك "الاتزان" الذي بحث عنه أنشيلوتي كثيرا في أشهره الأولى بمدريد.

وبدأ الفريق الملكي الموسم بقدر كبير من الشكوك، حتى أن المدرب الإيطالي كان عليه أن يستمع لصافرات الاستهجان والكرة في حوزة فريقه. ولم تؤد الهزيمتان أمام برشلونة وأتلتيكو مدريد سوى إلى زيادة عدم الاستقرار داخل ناد كان حتى ذلك الحين يحافظ على توازنه فقط بفضل أهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو، دون ألونسو المصاب منذ بداية الموسم. لم يكن أنشيلوتي قد وجد القطعة التي تجمع معا الأداء الخططي والتنظيم والضغط والتمرير المتقن، لكن اللاعب الباسكي تعافى وتولى مهمّة التناغم.

وعاد ألونسو في 30 أكتوبر بعد 166 يوما من الإصابة، غاب فيها عن عشر مباريات في الدوري الأسباني وثلاث في دوري الأبطال. ومع عودة "عقله" المفكر، حقق ريال مدريد خمسة انتصارات متتالية في الدوري الأسباني، أحرز فيها 24 هدفا، وحسم دون مشكلات تأهله إلى دور الستة عشر من دوري الأبطال الأوروبي برصيد 16 نقطة من إجمالي 18 ممكنة.

وساهمت عودة ألونسو في تحسن ملحوظ لأداء ريال مدريد، الذي اعتاد تقديم الكرة الجميلة بأسلوبه الجديد الذي يعتمد على التنويع، على عكس الطريقة الصارمة التي اتبعها سلفه البرتغالي جوزيه مورينيو. إن "إعادة تأهيل الفريق تزامنت، إن لم تكن توافقت بالتحديد مع عودته إلى الظهور، مع استعادته لمستواه". المشكلة هي أن عقد ألونسو (32 عاما) ينتهي بنهاية الموسم وريال مدريد ينتظر قراره.

23