أنشيلوتي يهاجم بلاتر بسبب تصريحاته عن الكرة الذهبية

الخميس 2014/10/30
أنشيلوتي يؤكد أن رونالدو الأجدر بالكرة الذهبية

مدريد - شن الإيطالي كارلو أنشيلوتي هجوما على السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم على خلفية تصريح الأخير حول جائزة الكرة الذهبية.

رد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد على تصريحات جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، الذي أكد بأن مانويل نوير حارس منتخب ألمانيا المتوج بكأس العالم هو الأحق بالكرة الذهبية، مؤكدا أنه “من المستحيل إغلاق فم رئيس الفيفا”، ومبديا اقتناعه بأن الأجدر بجائزة الأفضل في العالم هو لاعبه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويتصدر نجم ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني ليونيل ميسي، وستة لاعبين من المنتخب الألماني بطل العالم، الترشيحات لنيل الجائزة في يناير المقبل. وكان بلاتر قد قال في وقت سابق هذا الأسبوع إن حارس مرمى منتخب ألمانيا مانويل نوير يستحق أن يتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم أكثر من الأرجنتيني ليونيل ميسي.

لكن أنشيلوتي اعتبر أن كلام بلاتر يمكن أن يؤثر على الأشخاص الذين يصوتون لمنح الجائزة، التي فاز بها رونالدو في نسختها للعام الماضي بعد أن احتكرها ميسى أربعة أعوام متتالية. وأشار أنشيلوتي إلى أن أهداف رونالدو في دوري أبطال أوروبا تجعله الأجدر للفوز بالجائزة هذا العام أيضا. وقال أنشيلوتي ردا على تصريح بلاتر: “ما يفعله يفاجئني دائما ولكن ماذ سنفعل، إنه من المستحيل إسكات رئيس الفيفا”. وتابع، “لا داعي للتفكير كثيرا في الموضوع، إنه عام رونالدو، لقد سجل أهدافا وأحرز ألقابا مهمة، ولا يجب أن يكون هناك أدنى شك بأنه سيفوز بالكرة الذهبية”.

بطل دوري الأبطال الأوروبي وكأس الملك، يسبق الجميع في السباق نحو الجائزة. ويرى أنشيلوتي أن “الكرة الذهبية قضية يتم تداولها قبل إعلان الفائز بها بعدة أشهر، لكن هذا العام لا يوجد الكثير للتفكير بشأنه، لأن كريستيانو لو كان بجانبه العام الماضي لاعبون آخرون مثل ميسي وريبيري، فبالألقاب المهمة التي فاز بها مع ريال مدريد والأهداف الغزيرة التي أحرزها، لا يوجد شك في أنه سيفوز بالجائزة. لذا فتصريحات بلاتر ليست ذات مدلول كبير”.

الإعلام الألماني يرى في تتويج منتخب بلاده بكأس العالم فرصة ذهبية للضغط على «الفيفا» كي يتكرر إنجاز ماتيوس

ويشار إلى أن أنشيلوتي مرشح للحصول على جائزة أفضل مدرب، وربما يصبح فوزه بها محل شك بعد رده على تصريحات بلاتر. وقال أنشيلوتي: “أشعر بالفخر لهذا الترشح وآمل في الفوز بها، لكنني نلت بالفعل الجائزة الكبرى عبر الفوز ببطولة دوري الأبطال. لدي نسخة صغيرة في المنزل والكبيرة في البرنابيو. إذا فزت بجائزة أخرى سيكون علي توسيع دولاب الجوائز في المنزل”. وقال رئيسم “الفيفا”، إن قرار منح المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الكرة الذهبية كأفضل لاعب في مونديال البرازيل 2014 “غير صائب”. وكان بلاتر قد أقر في عدة مناسبات بأن حارس منتخب “المانشافت” المتوج باللقب العالمي، مانويل نوير، كان الأحق بالكرة الذهبية.

وكشف الاتحاد الدولي عن لائحة المرشحين الـ23 لجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2014 على أن يقلصها إلى 3 لاعبين فقط في الأول من ديسمبر المقبل. وتمنح الجائزة في 12 يناير 2015.

ويبدو رونالدو صاحب 17 هدفا (رقم قياسي) في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، بالإضافة إلى بدايته القوية هذا الموسم، مرشحا لنيل الجائزة للمرة الثالثة في مسيرته الاحترافية. 23 عاما مرت على آخر تتويج للاعب ألماني بجائزة أفضل لاعب في العالم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” وكان آنذاك لوثار ماتيوس الذي ارتدى في تلك الفترة قميص إنتر ميلان الإيطالي.

أنشيلوتي مرشح للحصول على جائزة أفضل مدرب، وربما يصبح فوزه بها محل شك بعد رده على تصريحات بلاتر

ومع اقتراب موعد تسليم الجائزة، تشعر الكرة الألمانية بالظلم لغياب لاعبي “المانشافت” عن التتويج، رغم صعودهم على نفس المنصة ولكن في المركزين الثاني والثالث بتواجد توماس هاسلر ويورغن كلينسمان وأوليفر كان.

ويرى الإعلام الألماني في تتويج منتخب بلاده بلقب كأس العالم فرصة ذهبية للضغط على “الفيفا” كي يتكرر إنجاز ماتيوس مرة أخرى، واضعا أسماء متعددة على غرار مانويل نوير وباستيان شفانشتاغر وتوماس مولر وفيليب لام لهذا اللقب، وجميعهم كانوا أقطابا أساسية في تتويج منتخب “الماكينات” بلقبه الرابع تاريخيا بالمونديال.

ويشار إلى أن الصحف الألمانية قد بدأت بالترويج إلى استعراض عضلات اللاعبين المذكورين ومدى بصمتهم مع المنتخب وحتى مع بايرن ميونيخ، حيث اعتبر نوير الأحق بهذا اللقب والذي سيكسر قاعدة ألا يتوج حارس بهذه الجائزة.

أما على صعيد جائزة أفضل مدرب للعام، فلم يركز الإعلام الألماني عليها كثيرا باعتبار أن، يواكيم لوف، ضامن للتتويج بعد أن قاد “المانشافت” إلى اللقب التاريخي.

23