أنصار إقطيط وخصومه يتظاهرون في طرابلس

الثلاثاء 2017/09/26
إخوان ليبيا يدعمون إقطيط

طرابلس - تظاهر العشرات من أنصار المرشح السابق لرئاسة الحكومة الليبية عبدالباسط إقطيط مساء الاثنين في ميدان الشهداء بالعاصمة الليبية طرابلس، متجاهلين قرارا صادرا عن السلطات الأمنية التابعة لحكومة الوفاق رفض منح المظاهرة الترخيص.

ووصل إقطيط، الاثنين، إلى مطار “معيتيقة” بالعاصمة طرابلس وتوجّه، مباشرة إلى منطقة تاجوراء على بعد نحو 30 كم شرق طرابلس. وقال إقطيط، فور وصوله إن المظاهرات التي دعا إليها لـ”تفويضه حكم البلاد”، ستكون سلمية.

وبثت صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقاطع فيديو لميدان الشهداء، بالإضافة إلى صور لشخصيات قالت إنها في طرابلس لإطلاق مظاهرة دعا إليها إقطيط، وقالت إنها كانت لدى وصوله إلى طرابلس الاثنين.

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالجيش الوطني وبقائده المشير خليفة حفتر ودعوا في المقابل إلى نصرة “مجلس شورى ثوار بنغازي” وضرورة استعادة “روح الثورة". وكان إقطيط قد حظي بدعم مفتي الديار الليبية المقال الصادق الغرياني المعروف بتطرفه وخطابه الداعم للإرهابيين.

وأكد الغرياني في تصريحات إعلامية أن دار الإفتاء لا تعول على الشعارات وإنما تعول على العمل، وهي تؤيد كل عمل صالح وتناصره، وإلا فهي لا تنصر الباطل.

وفي إشارة إلى دعمه لحراك عبدالباسط إقطيط ، قال الغرياني “إذا رأينا تخفيف معاناة الناس ورخص الأسعار وإيصال حقوقهم وتوقف اعتقالات المظلومين فإننا نؤيد من يقوم بذلك وندافع عنه".

وشهد ميدان الشهداء في المقابل مظاهرة مضادة لمظاهرة إقطيط. وتداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي صورا لمتظاهرين يرفعون لافتات مناهضة لإقطيط ، متهمين إياه بالعمالة واستغلال الأوضاع المعيشية لليبيين للوصول إلى السلطة.

وحذر مدير مديرية أمن طرابلس العقيد صلاح الدين السموعي، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، القائمين على المظاهرتين المتضادتين من مغبة التظاهر، قائلا “نعلم حجم الاحتقان ونحملهما مسؤولية أي خرق أمني يحدث اليوم".

4