أنصار الشريعة تحاول إرهاب حفتر بعد الفشل في مواجهته

الخميس 2014/05/29
قائد أنصار الشريعة، للإيهام بتعاظم قوة جماعته، يتوعد حفتر "بفتح أبواب جهنم" على ليبيا وكل المنطقة

طرابلس - مثلت عملية الكرامة التي يقودها اللّواء المتقاعد خليفة حفتر بصيص أمل تشبث به الليبيون المنهكون من التهديدات والاغتيالات والفوضى التي تسود بلادهم بسبب تغول الجهاديين وانتشار الأسلحة، وهاهو تنظيم أنصار الشريعة الليبية، اليوم، يتوعد حفتر والموالين له، بعد أن فشلوا في إلحاق هزيمة بقوات الجيش ضمن عملية الكرامة الموجهة أساسا ضدّ المتطرفين.

توعدّت مجموعة أنصار الشريعة الليبية المتطرفة، اللواء المتقاعد المنشق خليفة حفتر بالقصاص وبأنه سيلقى مصير العقيد معمر القذافي، داعية الشعب الليبي، إلى عدم الانضمام إلى حملة الكرامة.

وتوجه محمد الزهاوي، قائد هذه المجموعة في بيان بثته قنوات تلفزيونية ليبية، إلى عامّة الليبيين وإلى القبائل بالخصوص، بالنظر إلى ثقلهم السياسي وقدرتهم على التأثير والتحكم في الموالين لهم، حيث دعاهم إلى عدم الاستماع إلى “من يريدون تقسيمنا” وإلى عدم “جر أبنائنا إلى الفتنة” حسب قوله.

واتهم زهاوي اللواء حفتر بأنه “قذافي جديد” و”عميل للمخابرات الأميركية” وتوعده بالمصير ذاته الذي لقيه القذافي، مؤكّدا تصميمه على قتاله لأنه “طاغية” على حدّ تعبيره.

وحذر حفتر من أنه “سيفتح أبواب جهنم عليه وعلى المنطقة” إذا أصرّ على عمليته العسكرية التي وصفها “بالحرب القذرة”، كما حذّر في نفس الوقت واشنطن من أي تدخّل عسكريّ.

يشار إلى أن تنظيم أنصار الشريعة في ليبيا هو أحد الميليشيات المسلحة المتشددة، ويطلق عليه المحللون اسم “ميليشيا الإسلام السياسي”، يهدف كما يدعي أنصاره إلى “تحكيم الشريعة الإسلامية في ليبيا”، وقد تمّ تأسيسه بعد نهاية ثورة 17 فبراير الليبية وشارك أفراد من هذا التنظيم في العديد من المعارك ضدّ القذافي، خصوصا في معركة بنغازي الثانية.

وأكّدت تقارير أمنية واستخباراتية أن أعضاء تنظيم أنصار الشريعة، ليسوا جميعا من الليبيين بل انضم إليها العديد من التونسيين وآخرون من جنسيات عربية ومغاربية مختلفة.

ويعتبر محللون أن أنصار الشريعة الليبية وأنصار الشريعة التونسية تنظيم واحد من حيث “الأفكار الجهادية والتنسيق العملياتي والدعم المالي واللوجستي".

وانتقد القيادي السابق بالجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا سامي الساعدي، بيان أنصار الشريعة، حيث قال “بيان محمد الزهاوي خلا من شيء اسمه الحكمة ومعرفة الواقع، فقد بنى تهديداته على أن أميركا تساعد حفتر، والقراءة الحصيفة للواقع والمتابعة للمواقف الغربية تفيد بعكس ذلك، وإذا كانت قراءة الواقع خاطئة كان الحكم أو الموقف خاطئا كذلك".

محمود جبريل: على الليبيين أن يدعموا حفتر لأن ليبيا أصبحت معقلا للمتطرفين

وطالب الساعدي من الزهاوي الكف عن العبث بليبيا، قائلاً: “أرجوك كف عن العبث بليبيا فأنت ملزم بمشورة أهل العلم والرأي والتجربة، الذين هم أكبر منك سنا وأغزر منك علمًا”.وأمام استفحال الخطر الإرهابي شنّ حفتر في 16 مايو الجاري حملة عسكرية أطلق عليها “الكرامة”، ضد المجموعات الإسلامية المتطرفة خصوصا في بنغازي (شرق) والتي اعتبرها إرهابية، وحظيت هذه الحملة بدعم العديد من الوحدات العسكرية والميليشيات كما أيدها عدد كبير من الأهالي ومن الفاعلين السياسيين.

وفي تصريحات إعلامية أكّد محمود جبريل، رئيس الوزراء الليبي الأسبق، أن ليبيا أصبحت معقلا لتيار الإسلام السياسي المتطرف ودعا الليبيين إلى دعم حفتر.

وأثنى جبريل على اللواء خليفة حفتر، وقال إنه شخص وطني وواعٍ ولا يتوقع منه أن يقود عملية عسكرية لأغراض شخصية، كما أرادت أطراف تصويرها.

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن أسلحة وفرتها الولايات المتحدة إلى وحدة في الجيش الليبي في إطار تدريبها على مهام لمكافحة الإرهاب سرقتها إحدى الميليشيات المتشددة في أغسطس الفائت مما تسبب في إنهاء برنامج التدريب السري.

ومولت وزارة الدفاع الأميركية برنامج التدريب السري في عدد من دول الساحل (موريتانيا، النيجر، مالي) وفي ليبيا لتدريب فرق كوماندوس محلية على تتبع المتشددين الإسلاميين، لاسيما المنتمين إلى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، بحسب الصحيفة.

وأكدت الصحيفة أن برنامج التدريب السري انتهى في ليبيا “بشكل مخجل”، بعد استيلاء ميليشيا على الأسلحة المقدمة إلى الجيش في إطار التدريب.

تجدر الإشارة إلى أن البنتاغون خصص لليبيا ميزانية للتدريب والتجهيز تبلغ 16 مليون دولار من أجل تدريب شركتين وعناصر الدعم فيهما، على مكافحة “المخاطر الإرهابية والمتطرفة في ليبيا".

وخصصت ميزانية 29 مليونا لموريتانيا و15 مليونا للنيجر حيث نشر البنتاغون طائرتين بلا طيار من طراز ريبر لمساعدة القوات الأفريقية والفرنسية في عمليات مطاردة القاعدة في المغرب الإسلامي.

2