أنصار عبدالله يحاصرون القصر الرئاسي بكابول

السبت 2014/06/28
عبدالله انضم إلى المحتجين أمام مقر الرئيس الأفغاني

كابول- حاصر آلاف من مؤيدي عبدالله عبدالله مرشح الرئاسة الأفغانية، أمس الجمعة، القصر الرئاسي في العاصمة كابول في مشهد غير مألوف. وطالب المحتجون بالإسراع في إجراء تحقيق في التجاوزات المسجلة في الدورة الثانية من الانتخابات التي جرت في 14 يونيو الجاري.

وأفادت وسائل إعلام أن المتظاهرين الغاضبين أغلبيتهم من عرقية الطاجيك أوسع عرقية انتشارا في البلاد، تجمهروا بالقرب من مقر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، مرددين شعارات ضد الخروقات المسجلة في البلاد.

كما انضم عبدالله إلى المحتجين على متن شاحنة صغيرة تسير إلى جانب الحشود التي قدرت، بحسب شهود عيان، إلى أكثر من 15 ألف شخص دون وقوع اضطرابات بسبب تطويق عناصر الأمن بكثافة عالية لهذه المظاهرة تحسبا لوقوع اشتباكات.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد أن اتهم عبد الله، في وقت سابق، رئيس البلاد الحالي وحكام الأقاليم وأجهزة الأمن بالتواطؤ لتزوير الانتخابات لصالح غريمة أشرف عبد الغني.يشار إلى أنه سيعلن عن النتائج الأولية لهذه الانتخابات المثيرة للجدل، الأربعاء المقبل، إذ يتوقع فوز منافس عبدالله بمنصب الرئاسة.

5