أنطولوجيا للكتّاب البرازيليين من أصول عربية

أعمال أدبية تضمها أنطولوجيا أدب المهجر التي تكتسب أهمية خاصة في ظل تزايد المهاجرين إلى بلاد الغرب والشمال، يروي من خلالها الكُتّاب تجاربهم في بلاد الغربة.
الثلاثاء 2018/10/16
مشروع  "كلمة" للترجمة مبادرة طموحة

أبوظبي- أعلن مشروع “كلمة” للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي عن إبرام اتفاقية تعاون مع مجلة “بيسوا”، وهي أكبر منتدى إلكتروني للغة البرتغالية، لإصدار أنطولوجيا تتضمن ترجمة مجموعة من الكتابات التي وضعها 11 من الكتّاب العرب المهاجرين باللغة البرتغالية، ويعيشون في البرازيل. وقد جرى الإعلان عن ذلك في معرض فرانكفورت للكتاب المنعقد حاليا في ألمانيا.

وتكتسب أنطولوجيا أدب المهجر أهمية خاصة حاليا في ظل تزايد المهاجرين إلى بلاد الغرب والشمال، إذ يروي الكُتّاب تجاربهم في بلاد غريبة اضطروا
للهجرة إليها بسبب الظروف القاسية في بلدانهم.

في هذا الصدد قال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة– أبوظبي “ستمكّن أنطولوجيا كتاب المهجر في البرازيل من تعريف القارئ العربي بقضية الهجرة في بعدها الإنساني، فطالما كان الأدب مرآة للمجتمعات والتغيرات التي تحدث فيها، ومن خلالها برع الكتّاب والمؤلفون في تقديم صور ناطقة من معايشاتهم. ويسعدنا في مشروع ‘كلمة‘ للترجمة أن نواصل جهودنا لنكون جسرا بين ثقافات العالم، وندعم الحوار والتفاهم بين الشعوب من خلال ترجمة العناوين المؤثرة، والتي تساعد على فهم معمّق للتجارب الإنسانية في كل مكان”.

وتأتي الاتفاقية بين مشروع “كلمة” ومجلة “بيسوا”، بالتعاون مع قنصلية الإمارات العربية المتحدة في البرازيل، وبدعم من الغرفة التجارية العربية البرازيلية، وذلك في إطار تعزيز العلاقات الثقافية بين الإمارات وولاية ساو باولو التي تُعد مركز المغتربين العرب في أميركا اللاتينية، ورغبة في بناء جسور ثقافية للكتاب البرازيليين من أصول عربية مع العالم العربي من خلال مدينة أبوظبي.

الأنطولوجيا تمثل جسرا ثقافيا للكتاب البرازيليين من أصول عربية مع العالم العربي من خلال مدينة أبوظبي
الأنطولوجيا تمثل جسرا ثقافيا للكتاب البرازيليين من أصول عربية مع العالم العربي من خلال مدينة أبوظبي

وتضم قائمة الأعمال الأدبية التي ستترجم في أنطولوجيا الأدب البرازيلي كتابات لكل من ميلتون حاطوم، المولود عام 1952 في ماناوس عاصمة ولاية الأمازون في المنطقة الشمالية من البرازيل، وهو واحد من أبرز الكتاب البرازيليين المعاصرين، يجسّد في أعماله صورة شخصية عن تاريخ المهاجرين اللبنانيين في البرازيل، وسليم ميغال (المولود في لبنان عام 1924) وهو كاتب غزير الإنتاج ومحرر، انتقل مع أسرته إلى البرازيل في سن الثالثة، كتابه الأخير “نور في الظلام” صدر عام 2008 وسبق أن نُشر باللغة العربية، يحكي فيه قصة هجرة أسرته من لبنان إلى ولاية سانتا كاتارينا في البرازيل.

كما تضم الأنطولوجيا الكاتبة نيليدا بينون (ريو دي جانيرو 1937)،  التي تروي في كتابها “أصوات من الصحراء” قصة عالم شهرزاد؛ مسلّطة الضوء على قوة هذه الشخصية، وألبرتو موسى (ريو دي جانيرو 1961)، الذي كرّس نفسه لمشاريع الترجمة والبحوث حول العالم العربي، ويُعدّ كتابه “لغز كاف” الصادر عام 2004 الأكثر شهرة بين كتبه، التي يظهر فيها افتتانه الواضح بالشعر الجاهلي، وميشال سليمان صاحب قصائد “فن الزجل” الصادرة عام 2009، ودراسات في الشعر العربي، ورضوان نصار (ساو باولو 1935)، ومؤلف كتابَي “القرية القديمة” (1975)، و”زجاج الغضب” (1978)، والفائز بأفضل جائزة عالمية للأدب البرتغالي 2016، وأحد المرشحين لجائزة مان بوكر البريطانية في نفس العام.

ونجد في الأنطولوجيا الأولى من نوعها كذلك الكاتبة لوسيانا سافاجيه (ريو دي جانيرو)، وهي صحافية ومؤلفة كتب للأطفال، حصلت على العديد من الجوائز، بما في ذلك شخصية السنة الدولية للأطفال التي يمنحها الاتحاد البرازيلي للأدباء والكتاب/‏‏ التعليم الأساسي للجميع، ولها مجموعة كتب من بينها “عملية الإنقاذ في فلسطين”، و”عملية الإنقاذ في الأردن”، و”عملية الإنقاذ في بغداد”، و”لغز قصة من البيرو”، وماركو لوتشيسي (ريو دي جانيرو 1963)، وهو شاعر وكاتب، ومترجم، من كتبه “شوق للجنة”، و”عيون الصحراء”، وويزنر فراغا (ميناس جيرايس 1971)، وهو كاتب قصص قصيرة يركّز في كتاباته على المهاجرين اللبنانيين الذين استقروا في ولاية ميناس جيرايس، ويحمل آخر كتاب له عنوان “هاوية الغرب”، ومويما دي كاسترو سيلفا أوليفاو (غواياس 1932)، وهي أديبة غير عربية الأصل متأثرة بالأدب العربي المنتج في البرازيل، ولها كتاب “الأدب البرازيلي والثقافة العربية”، وتقيّم فيه تأثير عادات الدول العربية، خاصة لبنان، في الروايات والقصائد والمقالات المكتوبة من قبل البرازيليين من أصول عربية.

ومن مؤلفاتها الأخرى “مساحة للنقد، البانوراما الحالية”، و”نسيم من التجديد في غوياس”، وأخيرا كارلوس نجار (بورتو أليغري 1939)، وهو شاعر ومترجم وناقد، من أهم شعراء جيله، من بين ما صدر له “البلد القلب”، و”رسالة إلى المجانين” و”الأحياء الناجون”.

يذكر أن العرب في البرازيل يشكّلون أكبر جالية عربية في الخارج، إذ يفوق عددهم الـ16 مليون نسمة، يسهمون على نحو ملموس ومتميز في المجالات الاقتصادية والثقافية والتعليمية والسياسية.

ويعد مشروع  “كلمة” للترجمة مبادرة طموحة تتبع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أطلقت منذ عام 2007 ، بهدف إحياء حركة الترجمة في العالم العربي، ودعم الحراك الثقافي الفاعل الذي تشهده أبوظبي للمساهمة بدورها في خارطةِ المشهدِ الثقافي الإقليمي والدولي، من أجل تأسيس نهضة علمية ثقافية عربية تشمل مختلف فروع المعرفة البشرية، يمثل الكتاب فيها حجر الزواية والمرتكز إلى جانب تنظيم الفعاليات والأنشطة المتصلة بالترجمة.

14