أنظار العالم تتحول إلى منصة تتويج ملكة جمال الكون

تحتضن الفلبين النسخة الـ65 من مسابقة ملكة جمال الكون، للمرة الثالثة على أمل أن تكون المتسابقة الفلبينية صاحبة اللقب لهذه السنة. وقد مثلت المناسبة فرصة أمام الفلبين للترويج لقطاع السياحة أمام حرص الجمعيات النسائية على الدفاع عن صورة المرأة.
الأحد 2017/01/29
الاثنين يحتفي العالم بملكته

مانيلا - يعيش مواطنو الفلبين في حالة من الترقب والتشويق قبيل حفل التتويج المقرر صباح غد الاثنين لمعرفة من هي ملكة جمال الكون المقبلة.

وعلى مدى الأسبوعين الماضيين، احتشد الفلبينيون المعروفون بهوسهم بمسابقات ملكات الجمال لمتابعة فعاليات المسابقة التي تشارك فيها 86 مرشحة.

وأعرب الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي عن مدى سعادته بالزيارة التي قامت المتسابقات بها إلى قصر مالاكانانغ الرئاسي قبل أيام من النهائيات، قائلا “أتمنى ألا ينتهي هذا اليوم أبدا”.

وخارج مقر انعقاد المسابقة الدولية، حيث توجد نسخة ضخمة لتاج ملكة جمال الكون، يقف الفلبينيون متحمسين يلتقطون الصور في كل يوم.

وقالت ريجينا سانشيز التي حضرت بصحبة بعض الأصدقاء أثناء استراحة الغداء "إنه لشرف عظيم أن تقام المسابقة هنا في بلادنا".

وتابعت سانشيز "نحن لا نحتفل فقط بالجمال السطحي، ولكن بالجمال النابع من القلب، الذي يعرف به الفلبينيون".

وارتدى بعض الحاضرين أوشحة تحمل أسماء دول ملكات الجمال والذين يتمنون فوزهن، لكن معظمه كان يرتدي أوشحة كتب عليها ملكة جمال الفلبين، وارتدى آخرون أوشحة كتب عليها ملكة جمال تايلاند أو ملكة جمال فنزويلا أو ملكة جمال إندونيسيا.

وأعرب عدد من المعجبين أيضا عن دعمهم للمتسابقات على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك. وشملت صفحة على

موقع فيسبوك مخصصة لملكات الجمال في الفلبين آخر التحديثات والطرائف المتعلقة بالحدث الكبير.

ومنذ عام 1969 نالت ثلاث نساء من الفلبين لقب ملكة جمال الكون، من بينهم حاملة اللقب بيا فورتزباخ التي فازت بلقب ملكة جمال الكون في ديسمبر 2015.

ويأمل الكثيرون ألا يخرج اللقب من الفلبين، لكن ملكة جمال الكون السابقة غلوريا دياز أشارت آسفة إلى أن المرشحة الفلبينية ماكسين مدينا قد لا يكون الحظ حليفها.

وقالت دياز، وهي أول فلبينية تتوج بلقب ملكة جمال الكون، خلال مقابلة تلفزيونية "لا يمكن للبلد المضيف أن يفوز باللقب.. لا أستطيع أن أقدم طعاما وأعيده إلى مطبخي".

وشبّهت دياز الفوز باللقب بالاستئثار بطبق شعبي يقدم في المناسبات الخاصة بدلا من مشاركته مع الضيوف. وأضافت دياز "آمل أن أخطئ للمرة الأولى في حياتي.. أريد لها أن تحقق الفوز. أريد أن نكون فخورين بذلك، ولكن كما تعلمون، هذه هي الحياة".

وقالت وزيرة السياحة واندا تيو إن الفلبين ستحقق مكاسب من استضافتها للنسخة الـ65 لمسابقة ملكة جمال الكون، وهي المرة الثالثة التي يحتضن فيها البلد، الواقع في جنوب شرق آسيا والبالغ تعداد سكانه أكثر من 100 مليون نسمة، المسابقة.

وأشارت تيو إلى أن أنظار الكون ستكون مسلطة على الفلبين خلال المسابقة، حيث ستظهر “"جميع الأماكن الجميلة والمقاصد السياحية”" التي تزخر بها البلاد.

ومن المتوقع أن يشاهد أكثر من نصف مليون شخص حفل التتويج، والذي سيبث صباح غد الاثنين في الولايات المتحدة، لا سيما وأن دونالد ترامب، الرئيس الأميركي الحالي، انخرط في استثمارات الترفيه ووسائل الإعلام، بما في ذلك مسابقات ملكة جمال الولايات المتحدة وملكة جمال الكون.

وتم تشديد الأمن في المنطقة المحيطة بــ"مول أوف آشيا أرينا" حيث يقام الحدث، عبر نشر المئات من رجال الشرطة كما تم نصب عدد من نقاط التفتيش.

ويقول أوسكار ألبيالدي، قائد الشرطة الإقليمي، إنه "لا يوجد تهديد مباشر لحفل ملكة جمال الكون، ولكننا لن نتهاون".

وشاركت مساء الخميس 86 متسابقة في عرض للباس البحر وثياب السهرة والأزياء الوطنية في إطار المنافسات التمهيدية. وستحدّد نتائج المسابقة التمهيدية أفضل 12 متسابقة، وبعد ذلك سيجري اختيار أفضل تسع مرشحات بعد الانتهاء من الجزء الخاص بلباس البحر صباح الاثنين.

وستنتقل 6 متسابقات فقط إلى الجولة النهائية بعد مسابقة أفضل ثياب سهرة. وبعد ذلك ستختار هيئة التحكيم أفضل ثلاث متسابقات، واللاتي سيتم اختيارهنّ وفقا للتقييم النهائي.

وانتقدت جماعة غابريلا الحقوقية النسائية استضافة مسابقة ملكة جمال الكون على أساس أنها "محاولة أخرى للترويج للفلبين على اعتبار أنها وجهة سياحية مثيرة لنساء رخيصات يمكن استغلالهن بسهولة".

وقالت النائبة آرلين بروساس، وممثلة جماعة غابريلا إن "غابريلا تعارض مسابقات ملكات الجمال وغيرها من الاحتفالات التي تستغل النساء لأن هذه هي أدوات لتحويل النساء إلى سلعة".

لكن دوتيرتي الذي حظر عقد مسابقات أفضل لباس بحر في مسقط رأسه بمدينة دافاو حيث كان رئيسا للبلدية طوال 23 عاما، قال إنه يعتقد أن مسابقات ملكات الجمال مثل مسابقة ملكة جمال الكون تعزّز من تمكين المرأة.

وقال دوتيرتي للمتسابقات اللاتي زرن القصر الرئاسي، "إن الأمر الأكثر أهمية، هو أن هذه فرصة لكن لإحداث تأثير، للحثّ على التغيير، وحتى أيضا تمثلن التغيير الذي ترغبن في رؤيته في الكون".لكن دوتيرتي قال إنه يعتقد أن مسابقات ملكات الجمال مثل مسابقة ملكة جمال الكون تعزّز من تمكين المرأة.

24