أنظمة الملاحة الرقمية تجتاح الموديلات الحديثة للسيارات

تطبيقات الملاحة تتمتع بميزة خاصة تساعد السائقين، فضلا عن أنها تتميز عن الأنظمة في ما يتعلق بالتحديثات.
الأربعاء 2020/02/05
الأنظمة الذكية تجتاح سيارات المستقبل

يتزايد جنوح مصنعي السيارات إلى اعتماد الأنظمة الرقمية بما فيها نظام الملاحة، الذي اجتاح معظم الموديلات الحديثة لقناعة المطورين بجدوى هذا التطبيق الذي وضع حدا للنمط التقليدي للسيارات رغم بعض السلبيات.

برلين - تعد تطبيقات الملاحة بديلا جيدا لأنظمة الملاحة المثبتة في السيارات من قبل الشركات المنتجة. وبطبيعة الحال تمثل التطبيقات الحل للموديلات التي لم يتم تجهيزها بهذا النظام الحيوي من الأساس.

ومع قرار الاستعانة بنظام ملاحة في السيارة تبدأ المعاناة وصعوبة الاختيار بسبب كثرة الموديلات المعروضة، والتي تتنوع بين تطبيق الهاتف الذكي ونظام الملاحة الجوال مع الحامل والنظام المدمج. ولكل منها مميزات وعيوب.

ويتوفر بجانب تطبيق غوغل مابس لأجهزة أندرويد وخرائط أبل لأجهزة الآيفون العديد من البدائل الأخرى التي تثري هذه التقنية.

وترى الخبيرة التقنية ناتاليا تير، من الرابطة الألمانية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن تطبيقات الملاحة تتمتع بميزة خاصة لقائدي السيارات، لاسيما إذا لم يكن هناك جهاز مثبت من الأساس، فضلا عن أن هذه التطبيقات تتميز عن الأنظمة في ما يتعلق بالتحديثات.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية لتير قولها إنه “لا بد من الانتباه لتوفر بيانات كافية عبر الاتصال الدائم بشبكة الإنترنت أو تخزين الخرائط في وضع عدم الاتصال بالإنترنت للمسارات التي لا يتوفر عليها اتصال دائم”.

ومن جانبه، أشار مايكل لينك الكاتب الصحافي في مجلة الحاسوب سي.تي الألمانية إلى أن المستخدم يحتاج بالإضافة إلى تطبيق الملاحة إلى حامل مناسب في السيارة من أجل تثبيت الهاتف الذكي جيدا، وهو ما يسهل رؤية الشاشة واستخدام الجهاز بصورة أكثر أمانا.

ويحتاج الهاتف الذكي أيضا إلى التيار الكهربائي؛ لذا عادة ما يكون كابل الشحن ضروريا؛ نظرا لأن نظام الملاحة يستهلك شحنة البطارية بسرعة.

أنظمة الملاحة الرقمية تضع حدا للنمط التقليدي لقيادة السيارات
أنظمة الملاحة الرقمية تضع حدا للنمط التقليدي لقيادة السيارات

وأكد الخبير الألماني أن الشكل الأكثر عملانية يتمثل في دمج تطبيق الملاحة مع نظام المعلومات والترفيه في السيارة عبر أندرويد أوتو أو أبل كار بلاي ليتم عرض محتوى الهاتف على الشاشات الأكبر بالسيارة.

وفي معظم الحالات لا تكلف هذه التطبيقات أي رسوم، ولكن لا بد من معرفة أن المستخدم يدفع نظير الخدمات التي تبدو مجانية بشكل ما، وذلك من خلال جمع بياناته الشخصية.

ومن التطبيقات التي لا تقوم بعمليات جمع البيانات، تطبيق أوسم آند لنظامي التشغيل أندرويد وآي.أو.أس وتطبيق ماب فاكتور لأندرويد وآي.أو.أس.

وتستخدم هذه الحلول وأخرى مشابهة خرائط أوبن ستيرت ماب، والتي يمكن تنزيلها أيضا للملاحة في وضع عدم الاتصال. وإذا لم يتم تنشيط سجل المواقع في حساب غوغل الخاص، فستظل الطرق التي يتم استعراضها باستخدام حلول التطبيقات هذه، غير معروفة لشركة الإنترنت.

وقبل تنزيل تطبيق ملاحة، يجب على قائد السيارة الانتباه للوظائف التي يستفيد منها بشكل خاص.

وأوضحت الخبيرة الألمانية تير أن ذلك يعتمد على الاستخدام والمعلومات التي يريد المستخدم الحصول عليها من التطبيق؛ فالمستخدم الذي لا يحتاج “للمساعدة” عادة ما تناسبه التطبيقات المجانية؛ حيث يتم عرض بيانات حركة المرور البسيطة وحالة المرور الحالية للطريق المرغوب.

ويقترح معظم مقدمي الخدمات طرقا بديلة حتى أثناء القيادة إذا تغير وضع المرور.

17