أنقرة ترد على بغداد: قواتنا ستبقى في شمال الموصل

الخميس 2016/10/06
يلدرم: الحكومة العراقية تتجاوز حدها مع تركيا بينما توجد بلدان أخرى على أراضيها

اسطنبول - أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الخميس، أن قوات بلاده المرابطة في العراق لن تغادره، وذلك رغم مطالبة العراق لأنقرة بسحب قواتها.

وقال يلدريم إن هدف مرابطة القوات في العراق هو منع حدوث "تغيرات في التركيبة الديموغرافية"، مضيفا: "هدفنا هو أن لا تتكرر مأساة إنسانية أخرى وأن لا تراق المزيد من الدماء".

وقال يلدريم: "بينما تتواجد بلدان لا علاقة لها بالمنطقة في العراق، تتجاوز الحكومة العراقية حدها بالتحدث بهذا الشكل عن تركيا ذات التاريخ العريق في المنطقة".

وأضاف تركيا لها حدود مع العراق بطول أكثر 350 كم، والحكومة المركزية فيه لم تتخذ، منذ 30-35 سنة ولغاية اليوم، أي تدابير حيال وجود منظمة "بي كا كا" الإرهابية في أراضيها.

واعتبر رئيس الوزراء التركي أن رد فعل العراق على الوجود العسكري التركي في قاعدة بعشيقة العسكرية إلى الشمال من الموصل "غير مفهوم" وأن الجنود سيظلون هناك لضمان ألا تتغير التركيبة السكانية للمنطقة.

وجاءت تعليقاته ضمن كلمة ألقاها أمام رجال أعمال بعد أن أدان العراق قرار تركيا مد انتشار نحو ألفي جندي في شمال العراق لمدة عام. وحذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من أن تركيا تجازف بإشعال حرب في المنطقة.

وإلى ذلك، قال التلفزيون العراقي الرسمي، الخميس، إن العراق طلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة لبحث الوجود العسكري التركي على أراضيه فيما يتصاعد الخلاف مع أنقرة.

وذكر بيان بثه التلفزيون الرسمي اليوم الخميس أن "وزارة الخارجية قدمت طلبا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لمناقشة التجاوز التركي على الأراضي العراقية والتدخل في شؤونه الداخلية."

وتقول تركيا إن قواتها الموجودة في العراق جاءت بدعوة من مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان الذي ترتبط معه أنقرة بعلاقات قوية. وتنفي بغداد ذلك.

وتقول حكومة العراق المركزية إنها لم توجه قط دعوة لمثل هذه القوة وتعتبر الجنود الأتراك محتلين الأمر الذي رفضه وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حذر الأربعاء تركيا من أن إبقاء قواتها في شمال العراق قد يؤدي إلى "حرب إقليمية" في الوقت الذي تبادلت فيه الدولتان الجارتان استدعاء سفيريهما في مواجهة دبلوماسية متصاعدة.

وقال العبادي في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي، الأربعاء، إن "دخول قوات أجنبية إلى العراق لتحديد الوضع فيه أمر غير مسموح به ونرفض أي وجود لقوات أجنبية على الأراضي العراقية." لافتا إلى "أننا طلبنا أكثر من مرة من الجانب التركي عدم التدخل في الشأن العراقي وأخشى أن تتحول المغامرة التركية إلى حرب إقليمية."

وأضاف العبادي أن "تصرف القيادة التركية غير مقبول بكل المقاييس ولا نريد أن ندخل مع تركيا في مواجهة عسكرية."

1