أنقرة تفرج عن معتقلي قضية اتحاد الجماعات الكردية

الأربعاء 2014/05/14
لم يتبق داخل السجون أي معتقل بتهمة الانتماء إلى الجماعات الكردية

إسطنبول- أصدرت محكمة في إسطنبول، أمس الثلاثاء، حكما يقضي بالإفراج عن آخر سبعة من المعتقلين بتهمة الانتماء إلى تنظيم اتحاد الجماعات الكردية المرتبط بحزب العمال الكردستاني التركي المعارض.

وأفادت وكالة “جيهان” التركية للأنباء، أن محكمة الجزاء الثالثة في إسطنبول، تسلّمت ملف اتحاد تنظيم الجماعات الكردية عقب قرار إغلاق المحاكم الخاصة التي كانت تنظر فيها، وعقب نظر المحكمة لملفات وأوراق آخر مجموعة يبلغ عددها سبعة معتقلين و46 متهما، أجرت مراجعة كاملة لعدد الشهور والفترات التي مكثوا فيها قيد الاعتقال.

ويأتي قرار المحكمة بعد مراجعة أوراق كافة المعتقلين وحساب المدة الزمنية التي قضوها في السجن وقد قررت جلسات الدفاع إخلاء سبيلهم، وبهذا لم يتبق داخل السجون في إسطنبول أي معتقل بتهمة الانتماء إلى تنظيم اتحاد الجماعات الكردية.

وكان الزعيم الكردي المحكوم عليه بالسجن مدى الحياة، عبدالله أوجلان، قد صرّح حين انطلقت مفاوضات السلام مع السلطات التركية قبل أكثر من عام، بأنه لن يبقى أحد من العناصر التابعة لحزب العمال الكردستاني واتحاد الجماعات الكردية في السجن، إذا ما انتهت هذه المرحلة كما خُطط لها، إلا أن منظمة “كي.كي.جي” لم تلتزم بوعودها، حيث لم ينسحب من العناصر المسلّحة في الأراضي التركية إلا نحو 15 بالمئة فقط، باعتراف الحكومة، فضلا عن أنها لم تتوقف عن هجماتها خلال هذه الفترة، ولا تزال عمليات خطف الأطفال والشباب إلى الجبال مستمرة، وفق تقارير إعلامية.

وكان وزير الداخلية الأسبق في حكومة حزب العدالة والتنمية، إدريس نعيم شاهين، قد وجه انتقادات لاذعة للحكومة برئاسة رجب طيب أردوغان، وذلك جراء سكوتها إزاء تصريحاتِ مسؤولي حزبي السلام والديمقراطية والعمال الكردستاني حول اعتزامهم إقامة حكم ذاتي شرق البلاد.

الجدير بالذكر أن نائبة رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الشعبي الديمقراطي الكردي في البرلمان التركي، برفين بولدان، كانت قد زعمت، الأسبوع الماضي، أن زعيم حزب العمال الكردستاني، أوجلان، قد توصل إلى اتفاق مع هيئة حكومية حول موضوعين اثنين، وهما قانون الحكم الذاتي الإقليمي وقانون المجتمع المدني الديمقراطي، وإن نفت ذلك إدارة الحزب.

5