أو.أم.في تنضم إلى حقول أبوظبي النفطية

أدونك تمنح أو.أم.في حصة تبلغ 20 بالمئة في امتياز صرب وأم اللولو النفطي البحري في أبوظبي.
الاثنين 2018/04/30
صفقة إستراتيجية

أبوظبي – أبرمت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” أمس اتفاقا مع مجموعة النفط والغاز النمساوية “أو.أم.في” للاستثمار في حقول بحرية قبالة سواحل الإمارات، لتكون بذلك أحدث الصفقات الاستراتيجية لحكومة أبوظبي.

وتبلغ مدة العقد، الذي تم توقيعه بحضور ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والمستشار النمساوي سيباستيان كورتس، أربعة عقود، حيث منحت أدونك بموجبه أو.أم.في حصة تبلغ 20 بالمئة في امتياز صرب وأم اللولو النفطي البحري في أبوظبي.

وقالت أدنوك في بيان إن “أو.أم.في ساهمت برسوم مشاركة قدرها 1.5 مليار دولار لدخول الامتياز البحري، مضيفة أنها ستحتفظ بحصة أغلبية قدرها 60 بالمئة فيه”.

وأكدت أدنوك أن أو.أم.في تعمل معها بالفعل في عدد من المشروعات الأخرى، بما في ذلك تقييم حقل الشويهات للغاز.

وقال الرئيس التنفيذي لأدنوك سلطان الجابر إن “نمو الاقتصاد العالمي وزيادة الطلب على النفط والمنتجات المكررة والبتروكيماويات يفتح المجال أمام فرص جديدة في أنشطة المنبع والمصب”.

وبلغ إجمالي الإسهام الذي قدمته الاتفاقات البحرية لأدنوك منذ بداية العام 7.92 مليار دولار، كرسوم مشاركة وأمن أسواق لأربعين بالمئة من النفط الإماراتي لأربعين عاما قادمة.

ووقعت أدنوك اتفاقات مع مجموعة أو.أن.جي.سي الهندية وانباكس اليابانية وثيبثا الإسبانية وإيني الإيطالية وسي.أن.بي.سي الصينية لحصص في الحقول البحرية.

وكانت الشركة المملوكة لحكومة أبوظبي قد أعلنت العام الماضي أنها ستقسم امتيازها البحري أدما-أوبكو إلى ثلاث مناطق، وهي زاكوم السفلي، وأم الشيف وناصر، وسطح الرزبوت وأم لولو، مع شروط جديدة لتعظيم القيمة وزيادة الفرص لشراكات.

وتراهن حكومة أبوظبي على أن يسهم اعتماد استثمارات أدنوك البالغة قيمتها 109 مليارات دولار لمشاريع النمو والتوسع في السنوات الخمس المقبلة في توفير المزيد من فرص الشراكة أمام القطاعين العام والخاص.

11