"أو.أم.في" حريصة على العمل بليبيا

الخميس 2013/10/10
"ننشط في ليبيا منذ سنوات طويلة"

فيينا – قال الرئيس التنفيذي لمجموعة أو.ام.في النمساوية للنفط والغاز إن المجموعة حريصة على العمل في ليبيا رغم توقف الإنتاج نتيجة اضطرابات في البلاد وهو ما دفع بعض شركات النفط للتخلي عن مشروعات هناك.

وقال جيرهارد رويس إن فاقد الإنتاج في ليبيا في الربع الثالث من العام نتيجة اضرابات العمال ومحاصرة ميليشيات ونشطاء سياسيين للحقول والموانئ يقل عن 0.5 بالمئة من إجمالي الإنتاج السنوي للمجموعة.

وقال "إننا ننشط في ليبيا منذ سنوات طويلة ونتوقع أن نظل نعمل هناك في المستقبل."

وأضاف أنه جرى استئناف الانتاج في ليبيا والذي يشكل نحو 10 بالمئة من إجمالي انتاج المجموعة وهو مستقر حاليا لكنه قال "لا يمكن أن أتنبأ بما سيحدث غدا."

وفي الشهر الماضي أعلنت اكسون أنها ستقلص أنشطتها في ليبيا في حين تخلت رويال داتش شل عن منطقتي تنقيب في العام الماضي. واستأنفت شركات أخرى التنقيب بخطى بطيئة منذ عام 2011.

وقال رويس أن المنطقة المحورية الثانية التي تعزز الشركة أنشطتها فيها هي النرويج وبحر الشمال إضافة إلى قاعدتها الرئيسية في رومانيا والبحر الأسود مما يساعد المجموعة على تحمل تبعات الاضطرابات في أماكن أخرى.

وقال إن استقرار مناطق عمل المجموعة الأخرى "تمنح مجالا للعمل في أسواق مثل ليبيا" مضيفا أن أو.ام.في قد تتمكن من طرح توقعاتها لاكتشاف للغاز في البحر الأسود ربما يكون الأكبر في تاريخها في النصف الثاني من العام المقبل.

واشترت أو.ام.في حصصا في حقول في بحر الشمال من شتات أويل في صفقة بقيمة 2.65 مليار دولار في الشهرين الماضيين وأعلنت عن كشف نفطي كبير في النرويج.

11