أوامر ملكية تضع حكم السعودية أمام الجيل الشاب

الأربعاء 2017/06/21
تغييرات جريئة

الرياض - جعل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بتسميته نجله الأمير محمد وليا للعهد في سن الـ31 باب السلطة مفتوحا أمام جيل شاب من أسرة آل سعود لتولي الحكم في المملكة الغنية بالنفط والتي تواجه سلسلة تحديات.

وتولى الملك سلمان (81 عاما) منصبه في 23 يناير 2015، قبل شهرين من دخول السعودية حرب اليمن المجاور على رأس تحالف عربي، وفي وقت كانت المملكة بدأت تعتمد سياسة تقشف لمواجهة تراجع أسعار النفط وأقرت رؤيتها للنهوض بقطاعات اقتصادية هامة في البلاد.

وفيما تواجه السعودية خطر التعرض لهجمات من تنظيمات متطرفة، طغت في الأسبوعين الأخيرين على السياسة الإقليمية للمملكة أزمة دبلوماسية بين الرياض والدوحة التي تتهم بدعم الإرهاب وتمويله في المنطقة.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر واتخذت سلسلة إجراءات بحق الدوحة.

ولم يتردد الملك مدعوما من نجله الأمير النافذ محمد، في دخول النزاع اليمني في الاستجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بالتدخل لمواجهة انقلاب المتمردين الحوثيين المتهمين بتلقي دعم من إيران.

وفي مقابل صعود الأمير محمد بن سلمان، لم يتوان ولي العهد المعفى الأمير محمد بن نايف عن مبايعة الأمير الشاب على ولاية العهد.

وبفتحه الباب أمام الأمير محمد ليصبح ملكا في سن صغير، يكون الملك سلمان قد اتخذ قرار جريئا يدفع بالجيل الشاب نحو أبواب الحكم.

وفي مواجهة طموحات إيران التي تتمتع بنفوذ كبير في لبنان والعراق وسوريا، شكل الملك سلمان تحالفا عسكريا عربيا وأطلق في 26 مارس 2015 حملة عسكرية في اليمن لمنع المتمردين من السيطرة على كامل البلاد.

ويتمتع الملك سلمان بسنوات طويلة من الخبرة في العمل السياسي، حيث في العام 1955، تم تعيينه أميرا لمنطقة الرياض، إلا أنه استقال العام 1960 قبل إعادة تعيينه العام 1963. وبعيد اختياره وليا للعهد، تسلم أيضا وزارة الدفاع.

وأشرف الملك سلمان على الهيئة العليا لتطوير الرياض التي أصبح عدد سكانها 5.6 ملايين نسمة، كما اتسعت مساحتها لتصل إلى ما لا يقل عن عشرة آلاف كلم مربع مع الضواحي. وتولى رئاسة لجان تعنى بالصحة ومؤسسات تهتم بالتعليم الجامعي.

ويعتبر الملك سلمان "الحكم" بين أشقائه وإخوته، وباني الرياض الحديثة. وتجمع مختلف الأوساط على أنه "حكم ومرجع" في العلاقات بين أشقائه السبعة من والدته الأميرة حصة السديري، وأبرزهم الراحلان الملك فهد والاميران سلطان ونايف.

ويعاني العاهل السعودي من انزلاق غضروفي في العمود الفقري وخضع لعملية جراحية في ظهره في الخارج في يونيو 2010.

والملك سلمان هو الابن الخامس والعشرون للملك عبدالعزيز، وقد تزوج ثلاث مرات ولديه عشرة أبناء على قيد الحياة، بينهم الأمير محمد الذي عين وليا للعهد، والأمير عبدالعزيز وكيل وزير الطاقة، والأمير سلطان رائد الفضاء السابق، والأمير خالد السفير في واشنطن.

1