"أوباما" دودة طفيلية تعيش في دم السلاحف

الأحد 2016/09/11
الطفيل يعيش بداخل رئتي نوعين من السلاحف المائية بجنوب شرق آسيا

واشنطن – اختار علماء أميركيون اسم “باراكتريما أوباماي” لدودة طفيلية جديدة اكتشفت مؤخرا وتعيش في دم الحيوانات، نسبة إلى اسم الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وذكر البروفيسور توماس بلات، أحد العلماء المكتشفين للطفيل وابن عم أوباما من الدرجة الخامسة أن إطلاق اسم أوباما على الدودة هو تكريم للرئيس الأميركي ولا يحطّ من شأنه، لافتا إلى أن الراغبين في إطلاق أسمائهم على الكائنات البيولوجية يدفعون الآلاف من الدولارات.

وأضاف أستاذ علم الأحياء المتقاعد بأن الطفيل يُذكّره بالرئيس “إنه طويل، ونحيف، ورائع جدا”.

وحسب مجلة “علم الطفيليات” فإن “باراكتريما أوباماي” نوع جديد من الطفيليات أضيف حديثا إلى التصنيف العلمي، ويصل طوله إلى بوصتين (البوصة ما يعادل 2.54 سنتيمترا)، ويزيد طوله عن عرضه بما يقرب من 30 إلى 50 مرة.

ووفقا للمجلة المتخصصة فإن الطفيل لديه “أعضاء تناسلية طرفية خارجية”، ويعيش بداخل رئتي نوعين من السلاحف المائية الموجودة في جنوب شرق آسيا، ويعد كلا النوعين مهددا بالانقراض.

24