أوباما رئيس أقوى بلد في العالم يعجز عن رفع الأثقال

الخميس 2016/07/14
موقع مترو البريطاني سرب صورا ومقطع فيديو لأوباما وهو يمارس الرياضة خلال زيارته لبولندا

وارسو – يستعد الرئيس الأميركي باراك أوباما لمغادرة البيت الأبيض بعد أشهر، فبعد أن اقتنى بيتا في أرقى ضواحي العاصمة واشنطن قبل فترة للاستقرار فيه حتى تنهي ابنته الكبرى ماليا دراستها الجامعية.

وظهر الرئيس الرابع والأربعون للولايات المتحدة الأميركية للمرة الثانية في أقل من عامين، في نفس الصالة الرياضية، التي كان قد تدرب فيها سابقا، في أحد فنادق العاصمة البولندية وارسو.

ونشر موقع صحيفة مترو البريطانية المجانية مقطع فيديو سرب للرئيس أوباما أثناء ممارسته رياضة رفع الأثقال في صالة الألعاب حيث ظهر وهو يجز على أسنانه ويعرق بسبب الأثقال التي يرفعها رغم أنها ليست ثقيلة، وهو ما أثار استياء البعض من خبراء الأمن الأميركيين بسبب ما جاء في التسريب.

وتداول ناشطون عبر تويتر صورا لأوباما داخل الصالة في فندق ماريوت وارسو، وهو يقف على دراجة مرتديا “تي شيرت” أسود وسماعة أذن وردية اللون، وظهر في إحداها عاجزا عن رفع أكثر من 3 كيلو فقط من الحديد خلال قيامه بأداء التدريبات الرياضية.

وكشفت الصور أيضا عن وجود مجموعة من الحراس الشخصيين برفقة أوباما، وذلك قبل دخوله إلى الصالة الرياضية، التي تدرب فيها قبل عامين، حين زار بولندا أثناء احتفالها بمرور ربع قرن على استقلالها.

وعلى غرار الزيارة السابقة في 2014، لوحظ تواجد أحد الأشخاص داخل الصالة الرياضية وهو يمارس تدريباته بالقرب من الرئيس الأميركي، الذي لم يكن منزعجا كعادته من تسليط الأضواء عليه.

وكان أحد المسؤولين عن الحرس الخاص بأوباما قد صرح لمحطة سي.إن.إن الأميركية خلال الزيارة الأولى بأنهم لم يطلبوا من زوار الصالة الرياضية مغادرتها خلال تواجد الرئيس الأميركي، مؤكدين أنهم لا يشكلون خطرا عليه.

وتواجد باراك أوباما في وارسو منذ أيام، في إطار سلسلة من الزيارات التي قام بها لعدد من دول أوروبا مؤخرا.

وشكلت بولندا المحطة الأولى في جولته، التي سعت إدارته من خلالها إلى تخفيف قلق حلفاء بلاده في حلف شمال الأطلسي (الناتو) الذين يخشون التحركات الروسية في أوكرانيا.

12