أوباما شخصيا على تويتر

الأربعاء 2015/05/20
أوباما يعزز تواصله المباشر مع شعبه عبر تويتر

واشنطن- بعد ستّ سنوات على تولّيه منصب الرئاسة في الولايات المتحدة، قرر باراك أوباما الانضمام إلى تويتر بحساب شخصيّ اختار له اسم (@POTUS)، وهو اختصار لجملة (President of the United States)، رئيس الولايات المتحدة.

أوباما حاضر دوما على مواقع التواصل من خلال صفحات يديرها فريقه الإعلامي. على تويتر، ينشّط الفريق حساب @BarackObama الذي يتابعه أكثر من 59.3 مليونا، وينشر أبرز أنشطته وحواراته الصحفيّة، إلى جانب تغريدات يوقّعها الرئيس شخصيا بالحرفين الأوّلين من اسمه.

وأعلن البيت الأبيض في تدوينة أنّ الهدف من الحساب الجديد “تعزيز التواصل المباشر بين الرئيس أوباما والشعب الأميركي، عبر تغريدات مرسلة حصريا من قبله”.

وأضاف “الرئيس أوباما ملتزم بجعل هذه الإدارة الأكثر انفتاحا وتشاركيّة في تاريخ الولايات المتحدة، وسيمنح الأميركيين مساحة جديدة للتفاعل حول المواضيع التي تعنيهم”.

عبر حسابه الشخصيّ الجديد، يتبع أوباما 65 حسابا معظمها تابع لإدارات رسميّة أميركيّة، إلى جانب جورج بوش، وبيل كلينتون، وجو بايدن، وجون كيري، وبالطبع زوجته ميشال.

وفي تغريدته “الشخصيّة” الأولى، كتب الرئيس الأميركي “مرحبا تويتر! أنا باراك. حقّا! بعد ستّ سنوات في البيت الأبيض، وأخيرا منحت حسابي الخاصّ”. ويعرّف أوباما عن نفسه في الحساب الجديد “أب، زوج، والرئيس 44 للولايات المتحدة”.

ووصل عدد متابعيه خلال ساعات قليلة إلى مليون و300 ألف شخص. سخر رئيس الولايات المتحدة الأميركية الأسبق بيل كلينتون من الرئيس الحالي، باراك أوباما عبر موقع تويتر وذلك عقب تدشين أوباما حسابا جديدا له. وقال كلينتون لأوباما: أهلا بك في تويتر ولكن، لدي سؤال واحد هل سيظل مكتبك يستخدم هذا الحساب؟

يذكر أن أوباما، كان قبل ذلك لا يرسل أي رسائل نصية عبر الهاتف المحمول، ونادرا ما يكتب بنفسه تدويناته على موقع تويتر، وليس مسموحا له اقتناء هاتف ذكي به جهاز تسجيل.

واليوم بعد أن أضحى أوباما من ملاك “آيفون”، بعد أن كان ممنوعا من امتلاكه، لم يصدق كلينتون أنه بنفسه سوف يكتب تغريداته بعد أن كان الموظفون في مكتبه يقومون بذلك. ونشر مغردون عرب تعليقات باللغة العربية عبر حساب أوباما، طلب أغلبهم من أوباما تمكينهم من الفيزا لزيارة أميركا.

19