أوباما للجمهوريين: أوقفوا هذه المهزلة

السبت 2013/10/05
استمرار الأزمة المالية يضعف الولايات المتحدة في العالم

واشنطن- صعّد الرئيس الأميركي باراك اوباما السبت ضغوطه على خصومه الجمهوريين في الكونغرس، داعيا اياهم بعبارات قاسية الى وقف اعاقتهم إقرار الميزانية وإنهاء الشلل الجزئي للادارة.

وقال اوباما متوجها الى النواب الجمهوريين في رسالته الاذاعية الاسبوعية "اذهبوا وصوتوا. أوقفوا هذه المهزلة. أنهوا فورا الشلل" في الميزانية.

ودخلت أزمة الميزانية في الولايات المتحدة التي تتسبب منذ الثلاثاء بشلل جزئي للإدارات الفدرالية، السبت يومها الخامس دون أن يرتسم حل في الأفق.

واشار الرئيس الأميركي الى ان مجلس الشيوخ وافق على الميزانية "وثمة عدد كاف من النواب الجمهوريين والديموقراطيين في مجلس النواب على استعداد للقيام بالأمر نفسه، ووضع حد فوري للشلل في الميزانية"، "الا ان الجناح الأيمن في الحزب الجمهوري لا يريد السماح لرئيس مجلس النواب جون باينر بإرسال هذا القانون للتصويت".

واكد اوباما انه "لن يدفع فدية مقابل اعادة تسيير العمل في الادارة، ولن ادفع حتما اي فدية مقابل زيادة سقف المديونية".

وقد لوح نواب جمهوريون بربط مسألة الميزانية بزيادة سقف المديونية، وهي احدى صلاحيات الكونغرس.

ومن المتوقع ان تبلغ الولايات المتحدة سقف الاستدانة المحدد حاليا بـ16700 مليار دولار، في 17 اكتوبر، ويتعين على الكونغرس الموافقة على رفع لهذا السقف لتفادي تخلف البلاد عن سداد مستحقاتها، ما قد يحمل تبعات كارثية.

وتابع اوباما "مهما كان الشلل في الميزانية خطيرا، فإن الشلل الاقتصادي الناجم عن التخلف عن السداد سيكون أسوأ بكثير".

ولفت الرئيس الاميركي الى انه "لا يزال مستعدا للعمل مع الجميع، في كل الأحزاب، بشأن وسائل تحسين النمو، وإنشاء وظائف جديدة، واعادة ميزانيتنا الى الانتظام على الأمد الطويل. لكن ليس تحت هذه التهديدات التي تستهدف اقتصادنا".

من جهته، اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان الازمة المالية التي تتخبط فيها واشنطن قد تضعف الولايات المتحدة في العالم.

وقال كيري اثناء مؤتمر صحافي عشية افتتاح قمة ابيك (آسيا المحيط الهادي) في جزيرة بالي الاندونيسية "اذا استمرت (الازمة) او تكررت فقد يبدأ الناس يشكون في ارادة الولايات المتحدة في الحفاظ على مسارها وقدرتها على ذلك، لكن الأمر ليس كذلك ولا اظن ان يحصل ذلك".

وكان يفترض ان يشارك باراك اوباما اعتبارا من الاثنين في قمة ابيك في بالي التي تجمع 21 دولة من آسيا والمحيط الهادي ثم في قمة دول جنوب شرق آسيا وشرق آسيا في بروناي قبل ان يختم جولته بزيارة الى ماليزيا والفيليبين.

واعتبر محللون ان الغاء زيارة الرئيس الاميركي قد تسيء الى استراتيجيته الرامية الى جعل آسيا "محور" السياسة الخارجية الأميركية، وغياب أوباما يفسح المجال أمام الصين.

1