أوباما "متردّد" في تغيير استراتيجيته رغم تقدم "داعش" في الرمادي

السبت 2015/05/23
أوباما: "لا اعتقد اننا نخسر"

واشنطن - فشلت استراتيجية الرئيس الأميركي باراك اوباما في منع سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مدينة الرمادي، وبرغم ذلك يبدو مترددا في تغيير مسار سياسته وان كان الجهاديون يتقدمون على أرض المعركة.

ويرى خبراء ان سقوط مدينة الرمادي بيد "الدولة الاسلامية" فضح الحدود التي ترسم سياسة اوباما، ما كشف الانقسامات الطائفية داخل المجتمع العراقي التي يستغلها التنظيم المتطرف، كما كشف على اصرار الرئيس الاميركي على تفادي احتلال عسكري آخر.

وبعد سقوط الرمادي بيد جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية، حاول اوباما الدفاع عن مقاربته مصرا على ان كل ما حصل ليس سوى "تراجعا تكتيكيا".

وفي مقابلة مع مجلة "ذي اتلانتيك"، قال اوباما "لا اعتقد اننا نخسر". وبالنسبة للرئيس الاميركي فان السؤال لا يدور حول امكانية ارسال قوات اميركية برية بل "كيف نجد حلفاء فاعلين" قادرين على هزم المتطرفين في سوريا والعراق.

ولكن حتى داخل ادارته، ينظر الى ما حصل في الرمادي على انه يضر القوات العراقية من جهة والتحالف العسكري الجوي الذي تقوده الولايات المتحدة منذ نهاية العام الماضي.

والامر لا يقتصر على العراق. فبعد ايام على سقوط الرمادي، سيطر مقاتلو "الدولة الاسلامية" على مدينة تدمر التاريخية في سوريا فضلا عن معبر الوليد الاستراتيجي على الحدود العراقية والمعروف بمعبر التنف الاستراتيجي.

ويناقض هذا التقدم الميداني ما تتحدث عنه وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) منذ اسابيع بان تنظيم الدولة الاسلامية اصبح في موقع "دفاعي".

ويبدو ان ذلك اجبر واشنطن على مراجعة سياستها. وقال مسؤول اميركي رفيع المستوى للصحافيين انه مع استمرار تقدم "الدولة الاسلامية" برغم اكثر من اربعة آلاف غارة جوية للتحالف العسكري خلال تسعة اشهر في سوريا والعراق، فان الادارة الاميركي تعيد النظر في استراتيجيتها.

وغداة السيطرة على الرمادي، اعلن مسؤولون اميركيون ان الفي صاروخ مضاد للمدرعات من طراز "أي تي 4" في طريقها الى العراق لمساعدة قواته على مواجهة السيارات المفخخة.

وتأتي تلك الخطوة في اطار جهود لتعزيز تسليح القوات العراقية والعشائر السنية. وبرغم خطوات بهذا الشكل لدعم القتال ضد "الدولة الاسلامية" لا يزال ينظر الى استراتيجية اوباما، داخل الولايات المتحدة وخارجها على انها حذرة جدا.

ولاية ادارة اوباما ستنتهي والحرب ستبقى مستمرة في العراق

ويواجه اوباما دعوات متصاعدة لاجراء تعديلات جذرية على الحملة العسكرية التي تعتمد اساسا على غارات اميركية لدعم القوات المحلية المجهزة اميركيا ايضا.

وحث بعض المشرعين على زيادة كبيرة في عديد القوات الاميركية، على الاقل عدة آلاف او اكثر في حين دعا مسؤولون سابقون رفيعو المستوى الى استراتيجية دبلوماسية اكثر جرأة.

وعلى سبيل المثال دعا السناتور الجمهوري جون ماكين وغيره من الاصوات على يمين اوباما الى نشر عدد اكبر من القوات الخاصة اكثر وشن غارات شبيهة بعملية الاسبوع الماضي التي قتلت فيها قوات اميركية احد قياديي تنظيم الدولة الاسلامية في شرق سوريا.

وبحسب ماكين فانه من الممكن نشر نخبة من القوات الخاصة في كافة انحاء ساحات المعركة للمساعدة على تحديد اهداف الغارات الجوية ودعم القوات العراقية وملاحقة قادة الجهاديين.

وقال ماكين "ما نحتاج اليه بشدة هو استراتيجية شاملة، والتطبيق الصارم لزيادة محدودة للقوة العسكرية الاميركية فضلا عن جهود مشتركة مع الحكومة العراقية لتجنيد وتدريب وتجهيز القوات السنية".

وتحث الانتقادات واشنطن على اتباع استراتيجية دبلوماسية اكثر صرامة لمنع الجهاديين من استغلال الانقسامات داخل التحالف العسكري ومن نفور السنة في العراق.

ويقول خبراء انه الولايات المتحدة لا يمكنها بعد اليوم تجاهل الحرب الاهلية في سوريا بل عليها ان تتخذ خطوات جريئة بدعم المقاتلين "المعتدلين"، ما من شأنه اقناع الحكومات السنية بالتدخل اكثر في المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي هذا الصدد يقول ريتشارد هاس الدبلوماسي السابق ان "الفكرة الاساسية تكمن في ان تلك الاستراتيجية لا تعمل ولا يمكنها ان تعمل".

وبحسب هاس مدير معهد "مجلس العلاقات الدولية" فان التعامل مع العراق كدولة واحدة امر غير واقعي على اعتبار انه مقسم بين سنة وشيعة واكراد. وبالنتيجة، وفق قوله، فانه على واشنطن فتح قناة عسكرية مباشرة مع القوى المحلية من دون المرور بالحكومة المركزية غير الفعالة في بغداد.

وقال هاس لمحطة بلومبرغ ان الوقت حان للاعتراف بانه لا يمكن توحيد العراق بعد الآن، "العراق القديم المتنوع طائفيا قد انتهى".

اما انطوني كوردسمان من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية فاعتبر انه حان الوقت لتسمح واشنطن لمستشاريها في العراق الذين لا يزالون بعيدين عن الجبهة، بالاقتراب من القوات المقاتلة.

ويجدر على هؤلاء المستشارين المساعدة في التمييز بين القادة العراقيين الجيدين والآخرين السيئين، فضلا عن تسهيل نقل المعلومات الاستخبارية والمساعدة على كسر الحواجز الطائفية التي تضعف القيادة العسكرية العراقية. وبحسب قوله، فان "هذا قد يعني ان ولاية ادارة اوباما ستنتهي والحرب ستبقى مستمرة. ولكن حان الوقت ان يفهم الطاقم الرئاسي ان خسارة الحروب عبر الاهمال والجمود لا يعتبر سجلا تاريخيا جيدا".

1