أوباما يبحث مع الشيخ محمد بن زايد مستجدات الأزمة السورية

الجمعة 2015/11/13
تأكيد على \"التنسيق المشترك في مكافحة التطرف\"

أبوظبي - بحث ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع الرئيس الأميركي باراك أوباما مساء الخميس مستجدات الأزمة السورية وجهود اجتماع فيينا، وملف اليمن ومحاربة التنظيمات الإرهابية.

جاء ذلك أثناء اتصال هاتفي تلقاه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من الرئيس أوباما تناول أيضا "علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في إطار العلاقات الاستراتيجية المتميزة التي تجمع الجانبين في مختلف المجالات"، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وبحث الجانبان عددا من القضايا والمستجدات في المنطقة وبشكل خاص "الأزمة السورية وسعي الأطراف الاقليمية والدولية الى معالجتها، وناقشا الجهود الدبلوماسية التي من شانها ان تضع أرضية مناسبة لاجتماع فيينا المقبل حول سوريا والمقرر عقده السبت القادم".

كما تطرق الحديث الى "ملف اليمن وجهود التحالف العربي في دعم الحكومة اليمنية الشرعية وإعادة الاستقرار والأمن في اليمن والتأكيد على أهمية تطبيق القرارات الأممية في الشأن اليمني".

وتناول الحديث "جهود التحالف العربي والمؤسسات والمنظمات الدولية في تقديم الدعم الإنساني للشعب اليمني" .

وأكدا الجانبان خلال الاتصال حرص البلدين على "دعم أسس الاستقرار في المنطقة وجهودهما وتنسيقهما المشترك في مكافحة التطرف والعنف ومحاربة التنظيمات الإرهابية التي تقوض الأمن والسلام وتشكل تحديات لتنمية وتطور شعوب المنطقة".

1