أوباما يبدأ جولته الآسيوية من اليابان

الأربعاء 2014/04/23
أوباما يصافح رئيس الوزراء الياباني قبل عشاء خاص في مطعم

طوكيو- وصل الرئيس الأميركي باراك أوباما، الأربعاء، إلى اليابان المحطة الاولى من جولة آسيوية تجري في ظروف حساسة، سيزور خلالها أيضا كوريا الجنوبية وماليزيا والفيليبين بدون أن تشمل الصين التي تبقى رغم ذلك حاضرة في جميع محطاته، على ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الياباني (NHk) أن أوباما وصل إلى مطار "هانيدا" في طوكيو على متن الطائرة الرئاسية، وكان في استقباله نائب وزير الخارجية هيروتاكا إيشيهارا والسفير الياباني في الولايات المتحدة كينيشيرو ساساي والسفيرة الأميركية لدى اليابان كارولين كيندي.

ومن المقرر يحضر أوباما مأدبة عشاء خاصة مع رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي في أحد مطاعم العاصمة، على ان يعقد اجتماع قمة معه الخميس في إطار زيارة الدولة هذه، الاولى على هذا المستوى لرئيس اميركي منذ ثماني عشرة سنة.

ومن المتوقع أن يبحث المسؤولان بشكل خاص التوترات بين اليابان الحليف المقرب لواشنطن، والصين التي تتنامى قوتها وتتزايد مطالبها في المنطقة. كما يتوقع ان تحتل مفاوضات الشراكة عبر المحيط الهادئ الرامية الى انشاء منطقة شاسعة لحرية التبادل، حيزا كبيرا في المحادثات.

وبعد لقائه بآبي الخميس يجمعه لقاء مع امبراطور اليابان أكيهيتو والإمبراطورة ميتشيكو وتجرى له مراسم الاستقبال في القصر الإمبراطوري. وبعدها سيعقد أوباما مع آبي محادثات قمة من المتوقع أن يناقشا فيها اتفاقية الشراكة الحرة عبر المحيط الهادئ، والأنشطة البحرية الصينية، والتطورات في كوريا الشمالية وأوكرانيا.

ويتوجه أوباما الجمعة إلى كوريا الجنوبية التي تعتبر ايضا من ابرز حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة حيث تصاعدت حدة التوتر مجددا في الايام الاخيرة مع كوريا الشمالية التي تستعد بحسب سيول لتجربة نووية رابعة.

ثم سينتقل الرئيس الاميركي بعد ذلك الى ماليزيا في اول زيارة لرئيس اميركي الى هذا البلد منذ ليندون جونسون في 1966، ثم الى الفيليبين وهي حليف اخر لواشنطن، التي تواجه مطالب الصين البحرية.

وخلال هذه الجولة سيسعى اوباما الى طمأنة حلفائه لجهة التزام الولايات المتحدة في هذه المنطقة التي تعتبر اولوية بالنسبة لواشنطن، متفاديا في الوقت نفسه ازعاج الصين بتصريحات تتناول مباشرة مواضيع خلافاتها مع جيرانها.

1