أوباما يدعو إلى عدم التسرع في الحكم على ترامب

الأحد 2016/11/20
أوباما: امنحوا ترامب فرصة ولا تفترضوا الأسوأ

ليما - حذر الرئيس الامريكي باراك أوباما من التسرع في الحكم على خليفته، الرئيس المنتخب دونالد ترامب، خلال لقاء مفتوح عقد على هامش قمة "منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ" (ابيك)، حيث أعرب القادة عن قلقهم.

ودعا أوباما في أمريكا اللاتينية المواطنين الذين يعتريهم القلق بألا يخلصوا إلى استنتاجات سلبية بشأن الرئيس المنتخب دونالد ترامب الذي قال أوباما يوما إنه لا يصلح للعمل في البيت الأبيض.

وفي المحطة الأخيرة من جولة وداع دولية شملت زيارة اليونان وألمانيا واصل أوباما جهوده لتهدئة المخاوف التي ثارت منذ أن فاز رجل الأعمال الجمهوري ترامب على منافسته الديمقراطية وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة.

وقال أوباما لمجموعة من الشباب خلال لقاء في بيرو السبت "رسالتي الأساسية لكم... والرسالة التي أكدت عليها في أوروبا هي فقط ألا تفترضوا الأسوأ.

"انتظروا حتى تبدأ الإدارة (الجديدة) عملها وتضع بالفعل سياساتها وعندها يمكنكم أن تصدروا أحكامكم بشأن ما إذا كانت تتفق مع جهود المجتمع الدولي للعيش المشترك في سلام ورخاء."

وفاز ترامب بعد تعهدات ببناء جدار على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك وتمزيق اتفاقيات تجارية ومنع المسلمين مؤقتا من دخول البلاد.

وسعى أوباما إلى تهدئة المخاوف متعهدا بضمان انتقال سلس للسلطة وعبر عن تفاؤله من أن الرئيس المنتخب سيتحول بعيدا عن اللهجة الرنانة التي استخدمها في الحملة الانتخابية حينما يواجه المتطلبات الواقعية للمنصب.

وقال أوباما "سيكون من المهم لأي شخص في مختلف أرجاء العالم ألا يصدر أحكاما على الفور بل عليه أن يمنح هذا الرئيس المنتخب فرصة حتى يكمل تشكيل فريقه ويدرس القضايا ويحدد سياساته إذ أنه كما قلت دوما الطريقة التي تخوض بها الحملة الانتخابية ليست دائما هي الطريقة التي تحكم بها."

في سياق متصل ذكرت تقارير إعلامية أن المئات تظاهروا في واشنطن تعبيرا عن غضبهم من احتشاد قوميين بيض للاحتفال بفوز رجل الأعمال الجمهوري دونالد ترامب بالرئاسة.

وقالت قناة (سي.ان.ان) إن رجلا أصيب عندما ترك الحشد في مبنى رونالد ريغان ومركز التجارة الدولية وتشاجر مع عدة محتجين. ونشرت القناة صورة للمصاب وعلى رأسه آثار دماء بعد الشجار.

ونقلت محطة (دبليو.جيه.ال.ايه) التلفزيونية في واشنطن عن الشرطة قولها إنه لم يعتقل أحد خلال الاحتجاجات.

ولم يتسن الوصول إلى ممثل لشرطة واشنطن للتعقيب في وقت متأخر أمس السبت.

وأظهرت لقطات تلفزيونية بثتها المحطة محتجين حملوا لافتات كتب عليها "حارب العنصرية".

ومنذ فوز ترامب على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في انتخابات الثامن من نوفمبر خرجت احتجاجات كبيرة في عدد من المدن الأميركية وشجب المتظاهرون خطابات ترامب النارية أثناء الانتخابات فيما يتعلق بالمهاجرين غير الشرعيين والمسلمين والنساء.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن جماعة تنتمي لحركة اليمين البديل وتعرف باسم المعهد القومي للسياسة نظمت الحشد السبت على بعد أمتار من البيت الأبيض.

وتناهض الحركة تعدد الثقافات والهجرة. ويشتهر أتباعها بتبني آراء تعادي السامية.

1