أوباما يدفع ثمن سياسته الناعمة تجاه داعش

الخميس 2015/10/08
فشل إستراتيجية أوباما في دعم المعارضة السورية زاد في تأزيم الوضع

واشنطن- قال جون كيرياكو، ضابط المخابرات الأميركية السابق، إن الولايات المتحدة تدفع الآن ثمن تسليح تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، الأربعاء، عن كيرياكو قوله إن دعم الجيش السوري الحر “لم ينتج عنه سوى ازدياد الأوضاع سوءا. فأغلبية الأسلحة التي أرسلتها الولايات المتحدة إليه وقعت بأيدي داعش والكونغرس دفع ثمن تسليح التنظيم”.

وليست المرة الأولى التي ينتقد فيها ضباط في “سي آي إيه” سياسة الرئيس باراك أوباك في مكافحة الإرهاب، لكن يبدو أن سحب موسكو البساط من تحت أقدام واشنطن، عزز من الفشل الذي يلاحق إداراته.

ورأى الضابط الأميركي أنه كان من الأجدى بواشنطن النأي بنفسها بعد أن لاحت بوادر عجز استراتجيتها قبل حتى الحديث عن دخول الروس هناك، بدلا من تأزيم الوضع.

وتشير تقارير إلى أن مسلحي داعش استطاعوا الاستيلاء على المعدات الأميركية الحديثة من الجيش السوري الحر، مثلما تمكن مسلحوه في العراق من استعمال كميات ضخمة من المعدات نفسها بعد الاستيلاء عليها من القوات العراقية.

5