أوباما يقترح دعم المعارضة السورية بـ 500 مليون دولار

الجمعة 2014/06/27
هل يؤيد الكونغرس الأميركي اقتراح اوباما

واشنطن- يسعى الرئيس الأميركي باراك أوباما للحصول على موافقة الكونغرس على تقديم 500 مليون دولار كمساعدات من أجل تدريب المعارضين المسلحين السوريين "المعتدلين".

وقالت كاتلين هايدن، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي : "ستساعد تلك الأموال في الدفاع عن الشعب السوري وإرساء الاستقرار في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة وتسهيل توفير الخدمات الأساسية ومكافحة التهديدات الإرهابية وتعزيز الظروف الملائمة لتسوية عن طريق التفاوض".

وأضافت هايدن أن الـ 500 مليون دولار ستستخدم في تدريب وتجهيز "عناصر يتم فحصها كما ينبغي" من المعارضة السورية المسلحة.

لكن من غير الواضح إذا ما كانت الولايات المتحدة ستمنح أسلحة للمعارضة، وهي نقطة خلافية منذ فترة طويلة في إدارة أوباما التي لا ترغب في أن تقع الأسلحة الأميركية في أيدي المتطرفين الإسلاميين الذين يتدفقون على سورية حاليا ومؤخرا على العراق.

وستكون تلك الأموال جزءا من طلب يصل مجمله إلى 1.5 مليار دولار لصندوق الشراكة في مكافحة الإرهاب المقترح من جانب أوباما والذي يستهدف مساعدة جيران سورية (الأردن ولبنان وتركيا والعراق).

ويذكر أن المعارضة السورية سبق أن طالبت بمساعدات عسكرية إلى مقاتليها في ساحة المعركة من أجل قلب موازين القوى لكن الادارة الأميركية رفضت تزويدهم بالأسلحة في ظل مخاوف أميركية من وصولها إلى التنظيمات الجهادية المتطرفة في المنطقة.

ويشار في هذا السياق أن فكرة دعم المعارضة السورية بـ 500 مليون دولار لن تلقى التأييد الكامل من داخل الكونغرس الأميركي في ظل تصاعد نفوذ التنظيمات الجهادية في سوريا وامتداد نفوذها إلى بلدان الجوار، حيث باتت تمثل خطرا كبيرا على المنطقة.

وتسليح المعارضة السورية من عدمه هي أكثر الملفات الشائكة واثارة للجدل داخل الادارة الأميركية، فيما تحمل المعارضة السورية تأزم الوضع في سوريا إلى بطء التدخل الأميركي لحسم الوضع والاطاحة بنظام الأسد.

1