أوباما ينشر مزيدا من القوات الأميركية في سوريا

الاثنين 2016/04/25
قوة دفع

هانوفر(ألمانيا)/واشنطن - قال مسؤولون أميركيون إن الرئيس باراك أوباما سيعلن الاثنين اعتزامه إرسال 250 عسكريا أميركيا إضافيين إلى سوريا فيما يمثل زيادة كبيرة في الوجود الأميركي الذي يعمل مع قوات سورية محلية تحارب تنظيم داعش .

وبهذه الخطوة سيزيد عدد القوات الأميركية في سوريا إلى نحو 300 فرد وتهدف عملية النشر تلك إلى التعجيل بالمكاسب التي تم تحقيقها في الآونة الأخيرة ضد تنظيم داعش، ويبدو أنها تعكس تزايد الثقة في قدرة القوات التي تدعمها الولايات المتحدة داخل سوريا والعراق لاستعادة الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش.

وسيشرح أوباما قراره في كلمة في الساعة 11.25 صباحا (0925 بتوقيت غرينتش) في هانوفر حيث ناقش الأزمة السورية مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأحد. وسيلتقي الزعيمان مع زعماء أوروبيين رئيسيين آخرين بعد كلمته.

وعلى الرغم من مقاومة أوباما إرسال قوات أميركية إلى سوريا حيث أدت حرب أهلية بدأت قبل خمس سنوات إلى قتل ما لا يقل عن 250 ألف شخص فقد أرسل 50 جنديا من قوات العمليات الخاصة الأميركية إلى سوريا العام الماضي فيما وصفه مسؤلون أميركيون بأنها مهمة "لمكافحة الإرهاب" وليست محاولة لقلب الموازين في الحرب.

ويؤكد هذا القرار الذي أوردته في البداية صحيفة وول ستريت جورنال تقريرا لرويترز في أول ابريل قال إن إدارة أوباما تفكر في زيادة كبيرة في عدد القوات الأميركية .

وقال مسؤول أميركيالأحد إن أوباما"يعتزم نشر مزيد..من القوات تصل إلى 250 في سوريا."

وقال مسؤول ثان في إدارة أوباما إن"الرئيس أجاز سلسلة من الخطوات لزيادة دعم شركائنا في المنطقة بما في ذلك قوات الأمن العراقية بالإضافة إلى القوات المحلية السورية التي تقاتل تنظيم داعش".

وتعهد أوباما بإنهاء الحروب في الشرق الأوسط لدى انتخابه أول مرة في 2008. ولكن في المرحلة التالية من رئاسته وجد أن من الضروري الاحتفاظ أو زيادة عدد القوات للمساعدة في الصراعات في العراق وسوريا وأفغانستان.

ويختتم أوباما جولة دولية استمرت ستة أيام بدأت في الرياض حيث أجرى محادثات مع زعماء مجلس التعاون الخليجي الذين يشعرون بقلق من تراجع التزام واشنطن بالشرق الأوسط.

وبعد ذلك الاجتماع تفادى أوباما الإجابة على سؤال عما إذا كان سيضيف قوات خاصة في سوريا وقال "لن تكون أي من الخيارات جيدة" إذا أخفقت المحادثات السياسية في إنهاء الحرب الأهلية هناك.

وقال أوباما إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويقاتل تنظيم الدولة الإسلامية حقق مكاسب كبيرة في تقليص مساحة الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في العراق وسوريا وتقليل عدد أفراده وقطع تمويله.

وقال أوباما في وقت سابق من الشهر الجاري "لدينا قوة دفع ونعتزم الحفاظ على قوة الدفع تلك".

وفي العراق تراجع تنظيم الدولة الإسلامية منذ ديسمبر عندما فقد الرمادي عاصمة محافظة الأنبار بغرب العراق . وفي سوريا طردت القوات الحكومة السورية التي يدعمها الروس مقاتلي التنظيم من مدينة تدمر الاستراتيجية.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أيضا الأسبوع الماضي أنه سيتم إرسال نحو 200 جندي آخرين إلى العراق وذلك بشكل أساسي لتقديم المشورة للقوات العراقية التي تقاتل تنظيم داعش.

وقال مسؤولون أميركيون في أوائل ابريل إنه منذ استعادة القوات المدعومة من الولايات المتحدة بلدة الشدادي السورية الاستراتيجية في أواخر فبراير عرض عدد متزايد من المقاتلين العرب في سوريا الإنضمام إلى القتال ضد تنظيم داعش.

وهيمن الوضع في سوريا على المحادثات التي جرت الأحد بين أوباما وميركل . وكانت الزعيمة الألمانية قد عادت للتو من زيارة لتركيا لتفقد مخيمات اللاجئين على طول الحدود.

وبعد الاجتماع مع ميركل لمدة 90 دقيقة تقريبا قال أوباما للصحفيين إنه يشعر"بقلق عميق" إزاء تصاعد العنف في سوريا حيث صعدت القوات الحكومية قصف مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة حول مدينة حلب الاستراتيجية.

وسينضم إلى الزعيمين الاثنين رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي لبحث الوضع في سوريا وقضايا أخرى في مجال السياسة الخارجية.

1