أوبرا "عرس الفيغارو" تزف فصولها الأربعة في البحرين

الخميس 2014/12/11
تعتبر المسرحية من أهم وأبرز العروض الأوبرالية النموذجية

المنامة- بسحر الموسيقى الكلاسيكية استدرج مسرح البحرين الوطني مؤخرا، أحد أهم وأشهر أوبراليات موزارت “لي نوتزي دي فيغارو” أي عرس الفيغارو، على خشبته بحضور واسع من محبي المسرح والموسيقى.

“عرس الفيغارو” مسرحية موسيقية ينتجها مهرجان “إيكس أن بروفانس” بالتعاون مع “أوبرا ديجون”، وتشـارك فيها كل من فرقتي “كابيلا أوغوستينا” و”ليزار فلوريسان”، حيث يتمّ الانـــتقال في هذه النسخة المحدثة من الأوبــــرا إلى الوقت الحاضر ، بكل أحداثه ووقائعه الدرامية في تفسير ممتع ومبتكر للتحفة الكلاسيكية.

أوبرا “عرس الفيغارو” هي أوبرا كوميدية من أربعة فصول، لحنها الموسيقار الشهير ولفغانغ أماديوس موزارت عام 1786، وكتب نصها لورينزوا دا بونتي. وقد عرضت للمرة الأولى في مسرح بورغ في مايو من نفس العام الذي لحنت فيه، حيث لاقت رواجا منقطع النظير، وهي تعتبر اليوم من أهم وأبرز العروض الأوبرالية النموذجية.

وتحكي المسرحية قصة فتاة من عامة الشعب تدعى سوزانا خادمة الكونتيسة، سوزانا تستعدّ للزواج من فيغارو رجل من رجالات الكونت، لكن الكونت معجب بسوزانا ولن يسمح بزواجها من فيغارو، قبل أن يضرب معها موعدا قبل زواجها، سوزانا وفيغارو الرافضان لهذا يشرعان بحياكة خطة هدفها إثناء الكونت عن تحقيق مأربه، بل وكسر شوكته.

الفصل الأوّل من الأوبرا يدور حول يوم عرس فيغارو، وهو مساعد الكونت دي ألمافيفا الذي يطارد سوزانا خطيبة فيغارو، والتي هي خادمة الكونتيسة زوجة الكونت، أما مارسيليا العجوز فتتآمر مع عدوّ الكونت اللدود الدكتور بارتولو، زوج الكونتيسة السابق حتى تجبره على الزواج منها.

كما يعرض الفصل خطط وألاعيب الدون باسيليو الذي يساعد مارسيليا في خططها للزواج من الكونت، أما الشاب تشيربينو فدائما ما يظهر عندما تظهر ابنة الجنائني أنطونيو باربارينا.

أما الفصل الثاني للأوبرا فيطلب الكونت ألمافيفا فيه تأجيل العرس، وذلك بعد قدوم مارسيليا برفقة باسيليو والدكتور بارتولو، لمطالبة الكونت بتنفيذ وعده والزواج منها. وتدور هذه الأحداث في حجرة الكونتيسة، حيث يكون اجتماع فيغارو في وقت سابق مع خطيبته والكونتيسة، ليخبرهم بتفاصيل خطته التي تتضمن تظاهر سوزانا بالرضوخ لمراد الكونت، وترتيب لقاء معه من أجل فضحه أمام زوجته الكونتيسة، لكن أثناء الاجتماع يحضر الكونت بشكل غير متوقع أثناء الإعداد للخطة، وينجح فيغارو وسوزانا في الإفلات من الموقف.

الفصل الثالث للأوبرا يحكي تفاصيل محاولة أخرى لتنفيذ خطة فيغارو، وتدور أحداثه في حجرة كبيرة من حجرات القصر، حيث ترتب سوزانا لقاء سريا مع الكونت من دون علم فيغارو، وذلك أثناء بهجة الاحتفال بعلم مارسيليا العجوز أن فيغارو هو ابنها.

وفي الفصل الأخير والرابع، يقع الكونت في الفخ الذي نصب له، حيث تم ضبطه متلبسا بعد أن بدلت سوزانا والكونتيسة ملابسهما، ويتوسل الكونت زوجته أن تسامحه على فعلته، وتقبل في النهاية.

16