أوبر تخطط لاختبار التاكسي الطائر في مدينتي دبي ولوس أنجلس

السبت 2017/11/11
وداعا للازدحام قريبا

لشبونة – كشفت شركة أوبر لخدمة استدعاء سيارات الأجرة عبر تطبيقات الأجهزة الذكية أنها تعتزم إطلاق تاكسي طائر في مدينة لوس أنجلس الأميركية بحلول عام 2020.

وأكدت أن هذه الخطط تأتي بعد أن توصلت الشركة إلى اتفاق شراكة استراتيجية مع وكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) لاختبار نظام مبتكر للتحكم في حركة المرور فوق شوارع المدن.

وقال جيف هولدن مدير الإنتاج في أوبر خلال كلمة له أمام “قمة الإنترنت” في العاصمة البرتغالية لشبونة إن “رسوم استخدام التاكسي الطائر ستكون منخفضة وسيكون الانتقال باستخدام تاكسي طائر من أوبر أرخص من استخدام سيارتك الخاصة”.

وذكرت الشركة أن اختيار التاكسي الطائر الكهربائي الذي يحمل اسم “أوبر إليفيت” (رافعة أوبر) سوف يتم في مدينة دالاس الأميركية وإمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة.

وأضافت أن التاكسي الطائر سوف يستخدم نظام إقلاع وهبوط عمودي. وسيطير بسرعة 150 كيلومترا في الساعة ويمكنه في 15 دقيقة فقط قطع المسافة التي تحتاج فيها السيارة التقليدية إلى ساعتين لقطعها.

وكانت أوبر قد أعلنت منذ عام عن خططها لتوفير خدمة استدعاء التاكسي الطائر عبر الأجهزة الذكية لكنها واجهت صعوبات عديدة لتحقيق هذا الهدف.

وقد نجحت الشركة مؤخرا في عقد شراكات مع شركات تعمل في مجالات صناعة الطائرات والتطوير العقاري والأجهزة الرقابية لتتمكن من تحقيق هذا الحلم.

وقال إريك جارسيتي، عمدة مدينة لوس أنجلس إن المدينة ساحة اختبار مثالية لهذه التكنولوجيا الجديدة “وأنا أتطلع إلى رؤية نموها خلال السنوات المقبلة”.

وانطلقت في مدينة دبي الإماراتية في سبتمبر الماضي، رحلة تجريبية لأول تاكسي جوي من دون سائق في العالم والقادر على نقل شخصين، والذي نفذته شركة “فولو كوبتر” الألمانية المتخصصة في صناعة المركبات الطائرة. وسيودع الناس مع التاكسي الطائر في دبي زحمة الشوارع، فسيارات الأجرة الطائرة أصبحت مفهوم النقل في المستقبل بالنسبة إلى المدن الكبرى التي تعاني من الازدحام.

وقال المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير، إن “التشغيل التجريبي لأول تاكسي جوي ذاتي القيادة قادر على حمل شخصين يأتي في إطار جهود هيئة الطرق والمواصلات لتوفير مواصلات ذاتية القيادة”.

وأوضح أن ذلك يأتي من خلال إجراء الاختبارات التقنية الخاصة بوسائل النقل ذاتية القيادة في بيئة دبي المناخية وذلك ترجمة لاستراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة.

وتهدف الاستراتيجية إلى تحويل 25 بالمئة من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة من خلال وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030، إلى جانب تحقيق التكامل بين وسائل النقل الجماعي وتوفير قنوات سهلة وسريعة ومبتكرة للنقل والمواصلات.

10