أوبر تواصل تقليص نشاطها بالخروج من جنوب شرق آسيا

أوبر تدخل في مفاوضات مع عملاق صناعة السيارات، شركة تويوتا، حول صفقة بشأن تثبيت القيادة الذاتية في شاحنات صغيرة تنتجها الشركة اليابانية.
الاثنين 2018/03/26
غراب تكمل إخراج أوبر من أسواق الشرق الأقصى

سنغافورة - كشف مصدر مطلع أمس أن شركة أوبر تكنولوجيز الأميركية لتطبيقات حجز سيارات الأجرة اتفقت على بيع أنشطتها في جنوب شرق آسيا إلى منافستها الأكبر في المنطقة شركة غراب وذلك في ثاني انسحاب للشركة الأميركية من قارة آسيا.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأن الاتفاق غير معلن بعد، لوكالة رويترز إنه “بموجب الصفقة تحصل أوبر على ما يصل إلى 30 بالمئة في الكيان الجديد”.

شركة أوبر ستبيع أنشطتها إلى منافستها الأكبر في المنطقة شركة غراب، التي يستثمر فيها سوفت بنك
شركة أوبر ستبيع أنشطتها إلى منافستها الأكبر في المنطقة شركة غراب، التي يستثمر فيها سوفت بنك

وفي وقت سابق من العام الجاري أذكى استثمار بمليارات الدولارات في أوبر من سوفت بنك اليابانية، وهي أحد المستثمرين الرئيسيين في غراب، توقعات بأن تدمج شركة أوبر أنشطتها في جنوب شرق آسيا مع غراب.

وتوقع المصدر أن تعلن الشركتان عن الصفقة اليوم الاثنين، فيما لم تعلق أوبر أو غراب عن ذلك.

وتواجه أوبر عقبات كثيرة في طريق توسعها في أنحاء العالم بسبب المنافسة بين شركات محلية وكذلك بسبب أمور تنظيمية أخرى في البلدان التي تعمل فيها وهو ما حصل معها في مصر قبل فترة.

وكان القضاء المصري قد صدم الشركة الأميركية مؤخرا بحظر نشاطها في البلاد بعدما حصلت على تطمينات حول تقنين أوضاعها في السوق.

وقررت الشركة الشهر الماضي وقف نشاطها في المغرب بعد 3 أعوام من العمل بشكل غير قانوني، ملقية اللوم على قواعد النقل الصارمة هناك، رغم أن عدد مستخدميها بلغ 19 ألفا، فضلا عن أكثر من 300 سائق.

ورغم المصاعب التي أثرت على توسعها، إلا أن أوبر تعمل على إقامة علاقات استراتيجية أوسع مع شركات السيارات العالمية في قطاع السيارات الذكية.

وكشفت مصادر في قطاع التكنولوجيا الأسبوع الماضي أن مسؤولين في أوبر دخلوا في مفاوضات مع عملاق صناعة السيارات، شركة تويوتا، حول صفقة بشأن تثبيت القيادة الذاتية في شاحنات صغيرة تنتجها الشركة اليابانية.

وتسعى شركة أوبر، التي تتخذ من مدينة سان فرانسيسكو الأميركية مقرا لها، إلى تثبيت نظامها للقيادة بدون سائق في سيارات تويوتا “الميني فان”، وفقا لما ذكره موقع “نيكي آشيان ريفيو”.

11